دولي

ضغوط على السعودية ورجال أعمال يُقاطعون مؤتمرها الاستثماري

اختفاء خاشقجي

بينما يتزايد الضغط على السعودية من أجل تقديم تفسير لاختفاء الصحفي السعودي البارز، جمال خاشقجي، قررت شخصيات كبيرة في مجال الأعمال عدم حضور مؤتمر استثمار كبير من المقرر عقده في الرياض أواخر هذا الشهر.
وقال جيمي ديمون، الرئيس التنفيذي لمصرف جي بي مورغان، وبيل فورد، رئيس شركة فورد لصناعة السيارات، إنهما لن يحضرا المؤتمر بسبب الشكوك التي تحوم حول الحكومة السعودية، فيما تدرس بريطانيا والولايات المتحدة أيضا فكرة مقاطعة المؤتمر.
هذا ويعقد المؤتمر الذي أطلق عليه اسم “دافوس في الصحراء”في الفترة ما بين 23 و25 أكتوبر، وقد ارتفعت عقود النفط الآجلة الاثنين خشية نقص الإمدادات، بينما انخفضت الأحد البورصة بشدة في السعودية، كما طالبت بريطانيا، وألمانيا، وفرنسا بإجراء تحقيق ذي مصداقية في اختفاء خاشقجي.
فيما هدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب بفرض بلاده عقوبات قاسية على السعودية إذا تبين أنها مسؤولة عن قتله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق