محليات

طاعون صغار المجترات يضرب 30 بلدية بباتنة

نفوق قرابة 700 رأس من الماشية والحصيلة في تزايد

أحصت المصالح المختصة بمديرية الفلاحة لولاية باتنة، نفوق حوالي 681 رأس من الأغنام والماعز بسبب طاعون صغار المجترات الذي ضرب نصف بلديات باتنة، مكبدا بذلك خسائر فادحة لدى المربين، الذين لازالوا ينتظرون اللقاح المضاد لهذا الطاعون الذي فتك بماشية الجزائر في عدة ولايات.ذ

وحسب ذات المصالح فان طاعون الذي ضرب 30 بلدية على غرار بلديات بريكة، الشمرة وغيرها قد يمتد ويزحف على باقي البلديات والحصيلة مرشحة للارتفاع، ما يجعل ثروة الولاية من الماشية في خطر، في ظل عدم الحصول على اللقاح المضاد، وسعيا لمحاصرة الطاعون وعدم زحفه واتساعه، كانت السلطات الولائية بالتنسيق مع المصالح المختصة بمديرية الفلاحة قد أصدرت قرار يقضي غلق جميع أسواق الماشية عبر تراب الولاية لمدة شهر كامل، ومنع نقل المواشي الموجهة إلى أقرب مذبح إلا بشهادة مسلمة من المصالح البيطرية، من جهتهم مربو الماشية في البلديات المتضررة ابدوا خيبتهم وحسرتهم على الخسائر التي تكبدوها بعد أن ضرب الطاعون القاتل رؤوس أغنامهم، سيما في المناطق التي تعتمد النشاط الرعوي كمصدر رئيسي للرزق، وما أجج غضب المربين هو تأخر السلطات في تزوديهم باللقاح المضاد لطاعون المجترات الصغيرة، مايجعل آلاف رؤوس الأغنام مهددة بالنفوق، تجدر الإشارة إلى تسجيل 79 بؤرة للطاعون إلى حد كتابة هذه الأسطر، وسجلت أولى البؤر ببلدية بريكة قبل أن يزحف الطاعون إلى باقي بلديات الولاية ويتسبب في نفوق مئات رؤوس الأغنام، وفي سياق متصل كانت ذات المصالح بمديرية الفلاحة قد أحصت عشرات الحالات لوباء الحمى القلاعية على مستوى الولاية، لتبقى آمال مئات مربي المواشي باتنة إنقاذ ثروتهم من الأغنام ومنع تكبدهم خسائر هم في غنى عنها.

أسامة ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق