محليات

طالبوا السكـن في خنشلة يستنجدون بالوزارة

التماطل في تسوية مختلف الصيغ السكنية يدفع المعنيين إلى تنظيم وقفة احتجاجية

يناشد المستفيدون من فائض سكنات عدل بولاية خنشلة السلطات العليا للبلاد بضرورة التدخل العاجل ووضع حد للأزمة التي يعيشونها منذ سنوات وسط وعود لم تطبق على أرض الواقع.

المستفيدون من فائض سكنات عدل، طالبوا وزير السكن بالتدخل لدى المدير العام لوكالة عدل بهدف ارسال أمر بالدفع للمستفيدين من هذه الحصة السكنية، كنا أكدوا لـ”الأوراس نيوز” أنها تضررت جراء تكاليف ايجار السكنات التي أرهقت كاهلهم وسط مصير مجهول ل300 عائلة استفادت شفهيا دون موافقة المديرية العامة التي تتماطل في إنهاء معاناة المرشحين للإستفادة من فائض سكنات عدل بالرغم أنها مغلقة منذ سنوات، كما أشاروا إلى أن هناك من ينتظر السكن منذ أزيد من 10 سنوات بحكم أنهم كانوا في السكن الاجتماعي ليتم تحويلهم إلى الترقوي المدعم ومنه إلى سكنات عدل القائمة الاولى تتضمن 193 شخص والثاني 103 شخص.

المحتجون أكدوا أنهم سئموا هذه الوضعية التي يعيشونها منذ سنوات وملوا الاحتجاجات المتكررة والشكاوي العديدة التي تم رفعها لمختلف السلطات مطالبين بضرورة انصافهم وتمكينهم من سكناتهم في اقرب الآجال .

من جهته المستفيدون من السكن الترقوي المدعم ببلدية تاوزيانت بولاية خنشلة طالبوا من السلطات الولائية بضرورة التدخل العاجل وإنهاء معاناتهم مع تكاليف الكراء التي أرهقت كاهلهم منذ أزيد من 5 سنوات وتمكينهم من سكناتهم التي بلغت نسبة الأشغال فيها 70%، خاصة مع تقديم المستفيدين مساهمات مالية تتراوح بين 50 و150 مليون سنتيم، أين قام المستفيدون من هذه الحصة السكنية بتنظيم وقفات احتجاجية آخرها الاسبوع الماضي أمام مقر ديوان الترقية والتسيير العقاري من أجل إيصال صوتهم وانشغالاتهم للمسؤولين والمتعلقة بغياب متابعة المشروع وكذا العراقيل التي صادفت هذا المشروع خاصة ما تعلق بتأخر الملف الإداري الذي يسبق الانجاز.

المحتجون أكدوا على ضرورة مراقبة الأشغال نوعيتها وأشاروا إلى رداءة الأشغال التي يتم إنجازها من طرف بعض مقاولات الانجاز، وطالبوا من والي الولاية عبر عديد النداءات والشكاوي بضرورة تنظيم زيارة ميدانية لهذه الحصة السكنية والوقوف على انشغالاتهم وإخراجهم من المعاناة التي يعيشونها منذ سنوات دون استلامهم لسكناتهم.

من جهته مصالح ديوان الترقية والتسيير العقاري لولاية خنشلة، أكد أن هذه العراقيل موجودة منذ بداية المشروع، كما وعدت ذات المصالح بتحرير عقود الملكية في أقرب وقت ممكن مع تسليــم المشروع بالكامل لمستحقيه مع بداية السداسي الاول من السنة المقبلة.

معاوية. ص

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق