محليات

طالبو إعانات البناء الريفي يحتجون بسبب عقود الملكية

بازر سكرة بسطيف

تفاجأ طالبو السكن الإجتماعي ببلدية بازر سكرة في الجهة الشرقية من ولاية سطيف للشروط التي أقرتها مصالح البلدية من أجل تجديد عقود الإستفادة من إعانات البناء الريفي من خلال إلزام طالبي السكن بالحصول على عقود الملكية وهو الأمر الذي أثار إمتعاض العشرات منهم بحكم أن الغالبية من طالبي هذه الصيغة السكنية لا يحوزون على عقود الملكية وهو ما يعني إسقاط ملفاتهم وحرمانهم من الحصول على هذه الإعانات.

وتعتبر إعانات السكن الريفي من أبرز الصيغ السكنية المطلوبة في هذه البلدية بالنظر للطابع الفلاحي لأغلب مناطق البلدية، إلا أن الإشكال الذي يواجه طالبي هذه الصيغة هو أن أغلب أراضي هذه البلدية تابعة لأملاك الدولة وتسوية وضعيتها يتطلب وقتا طويلا وهو الأمر الذي يجعل الحصول على عقود الملكية أمرا صعبتا للغاية إن لم يكن مستحيلا.

وحاول العشرات من طالبي إعانات البناء الريفي نقل إنشغالهم إلى رئيس بلدية بازر سكرة بوزيد مومني الذي أكد أن مصالحه سعت بالتنسييق مع الجهات المعنية للبحث عن حلول لهذه الأزمة من خلال إسقاط شرط الملكية من ملفات الإستفادة، إلا أن القرار الأخير يبقى من إختصاص وزارة السكن، وتنتظر مصصالح البلدية الإستفادة من حصة معتبرة من إعانات البناء الريفي خلال السنة الجارية لتغطية الطلب المتزايد على هذه الصيغة.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق