محليات

طالبو السكن في اعتصام بأم البواقــي

أغلقوا مقر البلدية وعددا من الطرق

تعرف بلدية أم البواقي، غليانا شعبيا منذ أسبوع بسبب تأخر الكشف عن القوائم الأولية للمستفيدين من السكن الاجتماعي، حيث احتج أول أمس، عشرات المواطنين أمام مقر البلدية، كما قاموا بغلق عدد من الطرق البلدية والولائية، مطالبين فيها المصالح المختصة بالتدخل الفوري والإعــلان عن القائمة الاسمية للمستفيدين.

يأتي ذلك بعد أيام قليلة من تصريح رئيس دائرة أم البواقي، عن تأجيل عملية الإعلان عن القائمة الابتدائية للمستفيدين من السكن العمومي الإيجــاري، رغم انتهاء جميع الإجراءات القانونية الخاصة بالتحقيق في القائمة الاسمية من قبل اللجنة الولائيــة، والتي كانت يفترض الإعلان عنها يوم الاثنين الماضي، لكن التوتر الأمني الذي تشهده ولاية أم البواقي بعد حادث العثور على جثة “مير” بلدية عين ببوش متفحمة داخل مكتبه، حالت دون  الكشف عن القوائم الاسمية وتأجيل ذلك إلى غاية منتصف الشهر على الأكثر، كما أثارت عملية التأجيل استياء المواطنين بمدينة أم البواقي، الذين اعتصموا لساعات طويلة أمام مقر الدائرة، في انتظار الإعلان عن القائمة الاسمية التي طال انتظارهم لها لأزيد من 5 سنوات.

للإشارة، تتجاوز الحصة المنتظر الإعلان عنها 350 وحدة سكنية، من أصل 1300 وحدة سكنية استفادت منها ولاية أم البواقي خلال السنوات الماضية، والتي تم انطلاق الأشغال بها على مستوى عدد من بلديات ولاية أم البواقي، بالمقابل، فقد هدد المحتجون بتصعيد الاحتجاجات خلال الأيام المقبلة، في حال عدم تلبية مطالبهم بالإعلان الفوري عن قوائم المستفيدين من السكن الاجتماعي الذي طال انتظارهم لها لأزيد من 6 سنوات.

بن ستول. س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق