محليات

طرقات حي أول نوفمبر المهترئة تثير استياء السكان

بلدية عين التوتــــة

يعاني قاطنو حي أول نوفمبر ببلدية عين التوتة في ولاية باتنة، من اهتراء  ملحوظ للطرقات، الأمر الذي أثار استياء السكان نظرا للمعاناة التي باتت تلاحقهم جراء غياب التهيئة.وقال المواطنون بأنه تم إنجاز بعض الأشغال في وقت سابق، ما حول الأحياء إلى حفر وأتربة متراكمة، نتيجة مخلفات هذه الأخيرة دونما أن تكلف نفسها الجهات المعنية أمر ردم الجزء الذي مسته الأشغال.قاطنو الحي عبروا عن تذمرهم من استمرار الوضع بحيث تتحول الطرقات مع تهاطل الأمطار إلى أوحالٍ وبرك مائية، ، وهو الوضع  ذاته الذي ضاعف من معاناتهم سواء بالنسبة للراجلين أو أصحاب المركبات، واعتبروه في نفس الوقت إهمالا كبيرا يؤثر على حياتهم اليومية.هذا وتساءل القاطنون عن عدم تحمل الجهات المعنية أمر التكفل بردم هذه الحفر وإعادة تهيئة الطريق، وذلك في الوقت الذي يشهد البعض منها  الغياب التام للتهيئة، والتي من شأن التكفل بها حسب قول المواطنين إنهاء معاناتهم مع صعوبة التنقل التي يواجهها معظمهم مع تدهورها واهترائها على حد سواء.وأمام ما يعيشه قاطنو الحي من معاناة مريرة مع مثل هذا من المشاكل التي أثقلت كاهل المواطنين منذ فترة طويلة، يأمل هؤلاء تدخل الجهات المعنية والسلطات المحلية في أقرب الآجال من أجل رفع الغبن عنهم والقضاء على عدة نقاط سوداء بحيث يتكبدوا قاطنو أحياء عدة المعاناة ذاتها مع تساقط أولى زخات الأمطار.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق