محليات

طرقات مدينة باتنة تختنق

السلطات وقفت عاجزة عن حل "كابوس" الاكتظاظ المروري

تعيش مدينة باتنة في الآونة الأخيرة على وقع اختناق مرور حاد، مس العديد من الطرقات المحورية، والسبب يرجع إلى الأشغال التي تشهدها بعض الأحياء والمتعلقة أساسا بتجديد شبكات الصرف الصحي وهي الورشات التي خلفت ازدحاما مروريا وطوابير طويلة من المركبات، قد يستغرق بعضها وقت طويلا من أجل التخلص من الزحمة المرورية، قابل ذلك سخط وتذمر من المواطنين الذين سئموا من هذا المشكل الذي تحول إلى شبح يلاحقهم يوميا أثناء تنقلهم لقضاء حاجياتهم.

مشكل الاختناق المروري الذي تشهده باتنة، كشف فشل مخططات الجهات الوصية في التعامل مع الإشكال المطروح، وبات يستلزم منها إيجاد حلول أخرى ناجعة من اجل التخلص من الازدحام المروري، خاصة في وسط المدينة، وفي مداخلها كذلك، فبعض الطرقات باتت لا تستوعب الكم الهائل من المركبات التي ترتادها بشكل يومي، على غرار مدخل المدينة بمحاذاة محطة نقل المسافرين، وكذا “طريق بسكرة” وغيرها من محاور تشهد حركة سير دؤوبة، عشرات المواطنون ممن سئموا من الوضع رفعوا ندائهم إلى السلطات، وطالبوها بالتدخل العاجل، من أجل التخفيف من الزحمة المرورية، وانعكاساتها السلبية خاصة على المواطن، وفي سياق متصل تبقى الورشات المفتوحة من بين الأسباب الرئيسية في عرقلة حركة السير، خاصة في حالة بطئ الأشغال، ما يحتم على المتنقلين استعمال طريق واحد، وقد يكون غير مهيأ لزيد بذلك الوضع تأزما.
وإلى غاية إيجاد مخططات جديدة تضع حد لإشكال الاختناق المروري بباتنة، تبقى معاناة المواطنين متواصلة مع هذا المشكل إلى إشعار غير معلوم.

أسامة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق