وطني

طلائع الحريات يرشح بن فليس للانتخابات الرئاسية

قال إنه مستعد لتحمل المسؤولية وإخراج الجزائر من الأزمة..

قرر أعضاء اللجنة المركزية لحزب طلائع الحريات، ترشيح علي بن فليس للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها يوم 12 ديسمبر المقبل. وصوت يوم الخميس، أغلبية أعضاء اللجنة المركزية للحزب في الدورة التي عقدت بالعاصمة، لصالح ترشح رئيس الحزب علي بن فليس للاستحقاق الرئاسي.
وقال علي بن فليس، إن الجزائر كانت رهينة قوى غير دستورية أغرفت البلاد في انسداد سياسي، تعقد حتى أصبح لا يطاق.
وطالب بن فليس برحيل حكومة تصريف الأعمال التي يقودها نور الدين بدوي واستبدالها بحكومة كفاءات، قبل إجراء الرئاسيات.
واعتبر بن فليس الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 12 ديسمبر المقبل حدثا استثنائيا يجب التشبث به، مضيفا في هذا السياق:”هذا الاستحقاق يعد حلا سويا للخروج من الأزمة سيما وأن البلد لا يتحمل ضغط هزات الأزمة المتكررة في جميع القطاعات”.
وأفاد المتحدث في السياق نفسه :”الانتخابات المقبلة يجب أن تنجح، لأننا أمام حتمية نجاح المحاولة الثالثة، لأن أي إخفاق سيساهم في إدخال البلد في غياهب المجهول ونحن مؤمنون أن الاستحقاق القادم يعد المخرج الأقل خطرا ونقطة انطلاق لتحقيق المطالب الشعبية”.
وثمن الرجل الأول في طلائع الحريات إنشاء السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات وتجسيد بعض الشروط التي دعا إليها الحزب،
وأكد أن تشكيلته السياسية دعمت ما سماها ”الثورة الديمقراطية السلمية” ضد العهدة الخامسة وضد النظام السياسي القائم الذي أفرغ المؤسسات الوطنية من علة وجودها.
مضيفا في هذا السياق: ”الثورة أسقطت جدار الصمت والخوف وأسقطت العهدة الخامسة والانتخابات على مرتين ومهندس النظام الذي جعل بلدنا يتوقف عن السير”.
ونوه المترشح السابق لرئاسيات 2014 بدور الجيش الوطني الشعبي في الثورة، موضحا في هذا السياق: ”قيادة الأركان رافقت مطالب الثورة الديمقراطية”.
وكان بن فليس قد أعلن نيته في تكوين ملف الترشح لانتخاب رئيس الجمهورية، وذلك في رسالة وجهها إلى رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات. ومن جانب آخر، قال إنه مستعد لتحمل المســـــــؤولية كجزائري لخدمــــة البــــــلد وإخـــراج الجزائر من الأزمة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق