فضاء الجامعة

طلبة يبتكرون فكرة إبداعية لمكافحة السرطان

احتضنتها جامعة المسيلة

اهتدى مجموعة من الطلبة بجامعة المسيلة إلى ابتكار وتقديم طريقة إبداعية وعلمية من أجل مساعدة مرضى السرطان بطريقتهم الخاصة، وهي طريقة تعتمد بشكل أساسي على ما أسموه “بالمعرض الخيري للكتاب”، حيث يتم تقسيم الكتب إلى شقين؛ شق خاص بالكتب القديمة وفيها يتم إعطاء فرصة للقارئ ومشتري الكتاب في تحديد السعر الذي يراه مناسبا للكتاب، وشق آخر خاص بكتب أخرى لا يتم تحديد السعر الفوقي للكتاب وإنما السعر الأدنى له مع ترك هامش الزيادة بشكل تطوعي ومن إرادة وتطوع القارئ المشتري، وهي الفكرة التي لقيت رواجا واستحسانا كبيرا سواء من طرف هيئات المجتمع المدني الطلبة أو حتى “عشاق الكتاب”.

فاطمة الزهراء إحدى أبرز القائمات والمشرفات على المشروع أكدت في تصريح لـ “الأوراس نيوز” أن هذه التظاهرة العلمية والخيرية تدخل عامها السادس، مشيرة في الوقت ذاته إلى تكاثف جهود الجميع من أجل مساعدتهم سواء أصحاب المكتبات أو الطلبة الذي يتطوعون من أجل بيع الكتب، وعن عدد المبيعات الخاصة بالكتب أشارت محدثتنا إلى أن عددها كبير جدا حيث تم جرد آلاف الكتب خلال العام الأول والثاني بيد أن الأعوام الأخرى لم يكن العدد محددا بالضبط نتيجة العدد الكبير جدا من هذه الكتب، مبرزة إلى أن هذه الفكرة قد عرض عليهم أحد الطلبة من أجل أن يتبنوها، وفعلا تبنتها بحكم خبرتها وعملها النشطوي في ‏الجمعية الولائية إسراء لتنمية الطفولة والشباب بالمسيلة‏، خاتمة حديثها بأن فوائد هذه المبيعات توجه مباشرة لمساعدة مرضى السرطان كل حسب الاحتياجات التي تخصه.

تجدر الإشارة إلى الفكرة أيضا عرفت تشجيعا وترحيبا كبيرا حتى على  مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصا أن مثل هذه الأفكار هي من تخلق فعلا الانسجام والتنسيق الذي يجب أن يكون بين الجامعة كفضاء إنتاجي للأفكار الراقية والمبدعة والمجتمع كمستفيد مباشر من هذه الإطارات والكوادر البشرية التي تتواجد بالجامعة وتنتظر فقط من يشجعها ويدعمها كحاضنة ومقدمة للمشاكل المجتمعية.

ف. ج

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق