محليات

طلبة يشلون جامعة باتنـة 2

وسط مؤيد ورافض للحركة الاحتجاجية

شل أمس، محتجون جامعة باتنة 2 “مصطفى بن بولعيد”، رافعين مطالب بيداغوجية وأخرى تندد بسوء التسيير وغلق أبواب الحوار.

الحركة الاحتجاجية التي شنها طلبة منظويين تحت لواء تنظيم طلابي، عرفت استنكارا واسعا من قبل المئات من الطلبة الذين تعذر عليهم الالتحاق بمدرجات المعاهد والكليات وبقوا خارج أسوار الحرم الجامعي بعد رفض المحتجين إنهاء حركتهم الاحتجاجية وفتح أبواب الجامعة من جديد، خاصة وأنها تزامت مع بداية الأسبوع ودون إشعار مسبق مثلما أبرزه بعض الطلبة لـ”الأوراس نيوز”.

جدير بالذكر أن جامعة باتنة 2 عرفت الموسم الحالي نوعا من الاستقرار مقارنة بالمواسم الماضية التي كانت حبلى بالحركات الاحتجاجية والإضرابات ولو أن تكتل التنظيمات الطلابية سبق وأن هدد قبل حوالي شهر من الٱن بشن حركات احتجاجية تنديدا بفشل المدير في احتواء  المشاكل المتراكمة التي تتخبط فيها الجامعة وبروز قوى غير قانونية تستثمر في الصراعات وتتغذى من المشاكل التي تعيشها الجامعة حسب بيان تحوز الأوراس نيوز نسخة منه.

ن.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق