محليات

طلب متزايد على الحصص السكنية ببلدية بئر العرش بسطيف

تعرف بلدية بئر العرش في الجهة الشرقية من ولاية سطيف طلبا متزايدا على مختلف الأنماط السكنية وهذا في ظل الكثافة السكانية الكبيرة التي تعرفها البلدية التي تحصي زهاء 30 ألف نسمة.
وتأتي صيغة البناء الريفي في مقدمة الصيغ المطلوبة بقوة من طرف مواطني القرى والمشاتي حيث أحصى المجلس البلدي 1200 طلب للحصول على إعانات البناء الريفي وهذا في مقابل استفادة البلدية من حصة لا تتجاوز 60 إعانة خلال سنتين كاملتين وهو الأمر الذي وضع المجلس البلدي في حرج شديد بالنظر للاحتجاجات المتوالية من طرف طالبي هذه الصيغة.
أما بالنسبة للسكن الاجتماعي فإن البلدية استفادت من حصة تناهز 190 مسكن اجتماعي وهي الحصة التي انتهت بها الأشغال منذ مدة وكان من المقرر أن يتم توزيعها خلال الأسابيع الفارطة إلا أن الظروف التي تمر بها البلاد جعلت السلطات المحلية تقرر تأجيل توزيع الحصة إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية، مع الاعتراف أن الحصة تبقى غير كافية بالنظر لحجم الملفات المودعة منذ سنوات طويلة للاستفادة من هذه الصيغة.
كما استفادت بلدية بئر العرش من حصة 101 مسكن تساهمي اجتماعي، والغريب أن الأشغال انطلقت في شطر يضم 50 سكن فقط وفيما الشطر الثاني لم تنطلق به الأشغال إلى غاية اليوم وهو الأمر الذي أثار استغراب السكان، وبالنسبة لهذه الصيغة فإن مصالح البلدية أكدت وجود نحو 700 ملف الاستفادة من السكنات التساهمية الاجتماعية، كما تضم الحظيرة السكنية حصة أخرى تناهز 500 وحدة من نمط البيع بالإيجار إلا أن توزيعها خاضع للإجراءات التي أقرتها السلطات المعنية.
وفي ظل الحصص الضئيلة التي استفادت منها البلدية خلال السنوات الأخيرة فإن مصالح المجلس البلدي أكدت على مراسلة السلطات الولائية من أجل الحصول على حصص أكبر في الفترة المقبلة خاصة منها الصيغة الجديدة من الترقوي المدعم من أجل تلبية الطلب المتزايد على مختلف الأنماط السكنية.
عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق