محليات

عائلة “عزيزي” تطالب بفك لغز قضية ابنهم المقتول

الضحية قُتل منذ 5 أشهر ولا يزال قاتلوه في حــالة فرار

توجه أول أمس، عدد من أقرباء الشاب المقتول عادل عزيزي نحو مقر الدرك الوطني الواقع ببلدية العقلة محتجين على ما أسموه تماطل وتهاون السلطات في تكثيف التحريات للكشف على هوية قاتل ابنهم والتي لا تزال قضيته غامضة إلى حد الساعة، حيث تم استقبال الجموع المحتجة وإخبارهم أن القضية في يد وكيل الجمهورية وهو القائم الأول على هذا المبلغ.

وجاءت هذه الوقفة بعد مرور قرابة 5 أشهر على الحادث الأليم، الذي راح ضحيته الشاب، الأمر الذي جعل أهله يطالبون بفك لغز هذه الجريمة التي تعود وقائعها إلى شهر مارس الماضي، عندما تقدم أهل الضحية ببلاغ يفيد باختفاء ابنهم، الذي وبعد عملية بحث كثيفة تم اكتشاف مكان سيارته الخاصة وعليها آثار دم، ليأتي بعد 10 أيام الخبر الصادم عندما عثر على جثة الضحية مدفونة بمقبرة قديمة بفج البسباس، حالة جثة الشاب التي تدل على تعرضه لأشد أنواع التعذيب على يد قاتليه جعل كل من يعرفه في صدمة كبيرة جراء هول الخبر الذي نزل عليهم كالصاعقة.

ونشير إلى أن الجناة مجهولين لحد الساعة والمصالح الأمنية التي تكفلت بالتحقيق في الموضوع تواصل تحرياتها لتحديد هوية القتلة لمحاسبتهم على هذا الجرم الشنيع فيما تأمل عائلة الضحية تكثيف المجهودات وتدقيق التحريات للكشف عن هويتهم في أقرب وقت ممكن.

عنتر. ح

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق