أوراس نغ

عادات وتقاليد رمضانية أوراسية: ليلة العيد: وما أدراك ما ليلة العيد 

للباحثة فاطمة يحي باي  نجاحي  

ليلة عظيمة عظمة هذا الشهر الفضيل والإستعدادات تكون على قدم وساق في كل الأقطار الإسلامية  وعندنا في الأوراس تكون أجواء العيد ذات طابع خاص:

فبعد الإنتهاء من خياطة أو اقتناء كسوة الأطفال والإهتمام باليتامى وفقراء المنطقة والمعوزين من الأقارب وعائلاتهم ومنهم من يسلمها لإمام المسجد “إن وجد” أو لشيخ القرية ليقوم بدوره بجمعها وتوزيعها قبل فجر يوم العيد وكذا إخراج زكاة الفطر ولا يرضون أبدا تركها إلى فجره وبعد صلاة الفجر، يتهيأ الجميع للتوجه إلى الساحات المعدة لذلك وقبل الخروج يتناولون حبات من التمر أو أي شيء اقتداء بسنة المصطفى عليه الصلاة والسلام  وبعد أداء صلاة العيد مباشرة يهنيء المصلون بعضهم بعضا.

يقوم شيوخ القرية وكبارها بدعوة المتخاصمين لفض النزاعات والخلافات وإن غاب أحد المتخاصمين يتوجهون إلى منزله جماعة ويتناولون معه بعض الطعام ويتم الصلح  دون اعتراض لأن حكم شيخ القرية مسموع ومطاع فهو الحكم والحكيم إليه يعود الأمر والنهي، وهكذا تتصافى النفوس وتعود المياه إلى مجاريها، أما باقي المصلين فعودتهم تكون عن طريق غير الذي سلكوه عند قدومهم لتحف بهم الملائكة أكثر كفعل الرسول الأعظم “صلى الله عليه وسلم.”

ومع أبنائهم تبدأ جولتهم العيدية بزيارة الأهل والأقارب والبداية تكون بالكبار سنا من العائلة ثم الأصهار وعائلات اليتامى خاصة حديثي العهد باليتم لتحسيسهم باهتمام ووقوف أهل القرية معهم كما أنهم يهدفون إلى زرع هذه العادة في أبنائهم، وطبعا الشوارع والحارات حينها تعج بالأطفال فرحين مستبشرين بالعيد السعيد وخلال زياراتهم للأهل يقوم هؤلاء بإدخال الفرحة على قلوب الأطفال بمنحهم العيدية وهي مبلغ من المال.هذه العادة التي تكاد تنقرض في أيامنا هذه ــ والتي يفرحون بها أيما فرح ويتنافسون أيهم يجمع مبلغا أكثر ليفتخر بين أقرانه بأنه المحبوب عند أهله وأن عائلته الأكبر عددا، وبعد تناول وجبة الغداء عند كبير العائلة  الجد ــ إن وجد ــ أو الأب حيث يجتمع الأبناء والأحفاد بعدها تتهيأ النسوة لزيارة الأهل والأقارب هكذا لمدة ثلاثة أيام  بعدها تعود الحياة إلى ما كانت عليه  ويبدأ صيام الأجر والحسنات والغائب إن وجد.

اللهم اجعلنا ممن يصوم رمضان إيمانا واحتسابا أعده علينا يا ربنا بالصحة والنقاء والهناء ونرجوا السلامة للبلاد والعباد  والحمد لله رب العالمين.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق