ثقافة

“عالية بن غربية” فنانة تشكيلية تونسية تسعى للنهوض بالفن وتثمينه في مختلف المحافل

اتلقتها "الأوراس نيوز" خلال فعاليات الطبعة الثالثة لـ "سمبوزيوم أعالي شيليا" بخنشلة

فنانة تونسية شابة تلقت تعليمها في المعهد العالي للفنون الجميلة بولاية نابل وتحصلت على شهادة الفنان وهي باحثة في مجال الفن التشكيلي، وبالرغم من صغر سنها وبداية مشوارها لها عديد المشاركات المحلية والعالمية، طموحها الكبير جعل منها فنانة راقية ارادة أن تحمل لوحاتها جمال مشاعرها وإعطاء كل ما تملك من موهبة لمجتمعها ومحبيها ليشعر بكم السعادة التي بداخلها وهي مبدعة في عملها ومحبة له، الأوراس نيوز التقتها خلال فعاليات الطبعة الثالثة لسمبوزيوم أعالي شيليا بخنشلة، في هذا الحوار:

ــــــــــــــــــــــ

حوار: معاوية صيد

ـــــــــــــــــــــــــ

في البداية من هي الفنانة عالية بن غربية؟

رسامة وباحثة في مجال الفنون التشكيلية وخريجة المعهد العالي للفنون الجميلة بمدينة نابل التونسية.

كيف كانت بدايتك في عالم الفن التشكيلي؟ ومتى؟

بدايتي كان عن طريق معهد الفنون الجميلة وكانت لي تجربة في هذا المجال مع ثلة من الفنانين التشكيليين وكذا أساتذة كبار بتونس، أين كان الفضل لهم في دخولي عالم الرسم والفن التشكيلي كانت البداية سنة 2013 وذلك بعد تخرجي من المعهد وكانت الانطلاقة بعد سؤال من طرف أحد الاساتذة “كيف أتواصل مع محيطي من خلال الفن؟ ولماذا أسعى لإبراز شخصيتي أو ابراز ما يحدث حولنا عن طريق الفن؟” وكانت الاجابة أن تبحث عن نفسك وتعيش المغامرة في هذا المجال.

أي مدرسة من مدارس الفن التشكيلي تفضل الفنانة عالية؟

المدارس الفنية بصفة عامة هي منطلق لأي فنان لكن أن تختار مدرسة لك شخصيا لا تستطيع خاصة بالنسبة للفنانين الشباب لأنك ما زلت تبحث عن نفسك في هذا المجال ونحن نختص في الأساس بالفن المعاصر، ولكن هذا لم يمنع أن نتخذ عديد المدارس كمرجعية أو كأساس قائم على الفن لكي نحدد الابتعاد التي نتهجها في هذا المجال.

ما هي أهم المعارض التي شاركت بها؟

شاركت في عديد المعارض سواء على المستوى المحلي أو العالمي وكانت بالنسبة أجمل تجربة خضتها في حياتي ولم أتوقع أن  أخوضها في هذا العمر لأنها بالفعل كانت حافز لأواصل في هذا المجال، حيث نذكر منها معرض بإيطاليا بسنتا ماريا وبالهند في نيودلهي وبالمغرب ومصر والعراق والجزائر، وقد أعطتني الكثير من الحماس والاندفاع لمواصلة المشوار في هذا المجال وخاصة أنها كانت تجربة ثرية جدا فتحت لي أبواب المعرفة والتواصل الثقافي وتبادل الخبرات بين مختلف الثقافات وغيرها.

كيف ترين واقع الفن التشكيلي بالوطن العربي مقارنة بالدول الغربية؟

حسب رأيي الفن التشكيلي في الوطن العربي مازال طور الانجاز ولم يكتمل بعد ولن يكتمل وهذا لعديد الأسباب منها التوعية الثقافية والإحساس بقيمة ما يسعى إليه الفنان لإثباته ولا نستطيع السيطرة على العقلية للتمشي نحوى خطانا، فالوقت مازال للنهوض بهذا المجال على المستوى العربي بالرغم من وجود نضال وهو متواصل ومجهودات للنهوض بالفن التشكيلي.

كيف تقيم الفنانة عالية سمبوزيوم أعالي شيليا بخنشلة في طبعته الثالثة؟

هذه أول مشاركة لي في سمبوزيوم أعالي شيليا ولكنها المشاركة الثالثة بدولة الجزائر وولاية خنشلة بالتحديد، وهذه الطبعة الثالثة لسمبوزيوم شيليا كانت ناجحة بمختلف المقاييس خاصة وأنه شهد مشاركة كبيرة للفنانين من مختلف الدول على غرار مصر ليبيا المغرب وايران وتونس والجزائر منهم فنانين كبار وشباب باختلاف لوحاتهم وتقنياتهم وسمح لنا بالاحتكاك والتعرف على العديد من التقنيات الجديدة وكذا الثقافات المتنوعة والمختلفة.

ما هي طموحاتك في عالم الفن التشكيلي؟

أطمح إلى اثبات هذا الفن والمحاربة من أجل مشاركته مع جميع الفئات وتقبله كما هو لأن الفن لا يمكن أن يكون حبيس المكان أو الزمان فهو للجميع كما هو للفنان لأن الفنان يتواصل مع المتلقي وليس مع نفسه.

أهم فنان تشكيلي بالنسبة لك؟

الفنان الأمريكي “روبرت روش نبرك” عشت معه تجربة خاصة أثناء تحضيري لشهادة الماجستير فهو فنان عاش حياة عسيرة واكتسب الخبرات من اليوم الذي يعيشه فكانت رحلته مع الفن جميلة جدا أعطى منها وأخذ منها وفقد منها أشياء كثيرة ثمينة بالنسبة له، وقد أعطى الكثير للأجيال التي تلت تلك الفترة بفنه القيم، أما بالنسبة للفنانين العرب “طارق السويسي” فنان تونسي تشكيلي والفنان “ناصر الدوادي” الجزائري.

ما النصيحة التي تقدمها الفنانة عالية للجيل الحالي من الفنانين؟

بكل تواضع لا أستطيع أن اقدم أي نصيحة لأنني أنا بحاجة لها لكن أقول إن شاء الله يكون مستقبلا فنانين يتبعون خطى الفنانين الكبار من أجل ايصال الفن كما يجب ليس للاستهتار أو اللعب بقيمة الفن واثبات الفن كما يجب.

كلمة أخيرة وأنت حرة فيها؟

شكرا جزيلا لك على هذا اللقاء الممتع والشيق وأتمنى أن يتم تنظيم ملتقيات للفن التشكيلي بمختلف البلدان العربية وكذا نتمنى زيادة الاهتمام بهذا الفن الراقي من طرف السلطات.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق