وطني

عباسي مدني في ذمة الله

توفي يوم أمس، رئيس جبهة الإنقاذ المحظورة، عباسي مدني بالعاصمة القطرية الدوحة.

وغادر عباسي مدني الجزائر سنة 2003 إلى العاصمة القطرية الدوحة وبقي هناك إلى غاية وفاته أمس.

وتجدر الإشارة أن الراحل اعتقل سنة 1991 وبقي في السجن إلى غاية 1997، ثم نقل إلى الإقامة الجبرية، قبل أن يغادر الجزائر اختياريا في وقت لاحق.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق