الأورس بلوس

عجز بن قرينة والفياغرا؟!

يبدو أن النظرة القاصرة لبن قرينة والتي لم تبتعد كثيرا عن غرف النوم جعله لا يفرق بين النشاط السياسي الذي يقوم على الحنكة والدراية وبين العلاقة القائمة على وجود طرف فاشل بحاجة إلى دعم لوجستي تضمنه الفياغرا على الفراش لإثبات فحولة زائفة، وهذه هي الفحولة ذاتها التي يفتقر إليها كثيرا من رجال السياسة باعتراف بن قرينة الذي يتصدر مرضى “القصور السياسي” والعجز الحزبي ما جعله رسميا يطالب بفياغرا سياسية لعله يرتقي إلى متمرس سياسي مع التحفظ على عقله الذي تأثر بفعل الآثار الجانبية غير المرغوب فيها للفياغرا؟!.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.