رياضة وطنية

عدة لاعبين يلجؤون إلى لجنة المنازعات

فيما أبدت الإدارة ارتياحها لقرار المكتب الفيدرالي

اعتبرت إدارة جمعية عين مليلة قرار المكتب التنفيذي للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، بتوقيف المنافسة الكروية نهائيا منطقيا ومنتظرا، ويستجيب لمطالب الأندية التي عبرت عنها من خلال الاستشارات الكتابية، مبديا ارتياحه للانعكاس الإيجابي لهذا القرار على فريقه، باحتفاظه بمكانته في الرابطة الأولى المحترفة في المقابل، واعترفت الهيئة المسيرة للفريق أن الفريق مقبل على تحديات كبيرة في الفترة القادمة، وتتمثل أساسا في الديون الثقيلة التي يعاني منها الفريق على مدى سنوات وبات هذا الكابوس يطارد الرئيس شداد بن صيد ومكتبه في كل وقت، بعد ظهور دائنين جدد كما حصل في الفترة الأخيرة، عندما طالب دائنون بأموالهم المترتبة عن مواسم سابقة.

من جانبهم، استقبل الطاقم الفني بقيادة المدرب اليامين بوغرارة ولاعبيه بإرتياح كبير، قرار المكتب الفيدرالي، الذي بموجبه حافظت “لاصام” على مكانتها في الرابطة الأولى، لكنهم كشفوا الصعوبة التي سيجدها الفريق الموسم القادم، خاصة بعد تأكد وضع عدة لاعبين ملفاتهم فوق طاولة لجنة فض النزاعات التابعة للرابطة الوطنية الاحترافية، للمطالبة بمستحقاتهم المالية المتأخرة لشهور، لكن بعد مباشرة الإجراءات القانونية لأعذار الإدارة بشأن مطالبهم، بعدما ارتاحوا من الضغط، والقلق بشأن مصير الفريق.

أحمد أمين. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق