إقتصاد

عرقاب يتحادث بأبو ظبي مع رئيس منظمة الأوبيب

تحادث وزير الطاقة، محمد عرقاب، بأبو ظبي (الإمارات العربية المتحدة)، مع رئيس منظمة البلدان المصدرة للنفط (اوبيب)، مانويل سالفادور كيفيدو فيرنانديز، حسبما أفاد به أمس الأول بيان لوزارة الطاقة.

وخلال هذا اللقاء الذي جرى الخميس الماضي على هامش أشغال الاجتماع السادس عشر (16) للجنة الوزارية لمتابعة اتفاق الدول الأعضاء وغير الأعضاء في الأوبيب، قام الطرفان بتقييم تطورات السوق الدولي، يضيف المصدر، حيث تمحورت المحادثات بين الوزير الجزائري والسيد كيفيدو فيرنانديز، الذي يشغل كذلك منصب وزير النفط الفنزويلي، حول إمكانيات تطوير التعاون بين الجزائر وفنزويلا في مجال الطاقة.

يذكر أن الاجتماع السادس عشر (16) للجنة الوزارية لمتابعة اتفاق الدول الأعضاء وغير الأعضاء في الأوبيب، الذي جرى الخميس الماضي بأبو ظبي، تم تخصيصه لدراسة تطور أسواق النفط ومستويات الامتثال لاتفاق ضبط الإنتاج.

وخلال هذا الاجتماع، اتفقت الدول الأعضاء على  مواصلة جهودها لأجل  بلوغ توازن السوق وتحقيق استقرارها لأجل مصلحة المنتجين والمستهلكين، وقد اتفق الوزراء على حث الدول الذي تخطت مستواها الإنتاجي على الامتثال للاتفاق خلال شهر أكتوبر.

وأبرز عرقاب خلال هذا الاجتماع أن الجزائر تلتزم بالمشاركة على أكمل وجه في كل مقاربة تهدف الى تحقيق استقرار السوق و ضمان توازنها، وكانت منظمة أوبك قد اتفقت في ديسمبر 2018 مع عشرة بلدان منتجة خارجها وعلى رأسها روسيا على خفض مشترك لإنتاجها بمعدل 2ر1 مليون برميل يوميا (خفض 800.000 برميل يوميا من طرف بلدان أوبك و400.000 برميل يوميا من طرف البلدان المنتجة خارجها)، كما تم تمديد هذا الاتفاق  لفترة إضافية  تدوم 9 أشهر بداية من 1 جويلية 2019 إلى غاية 31 مارس 2020 ولكن رغم ذلك تبقى أسعار الذهب الأسود غير مستقرة بسبب عدة عوامل لاسيما تلك المتعلقة ببيانات غير متفائلة بخصوص نمو الاقتصاد العالمي إضافة إلى عوامل أخرى.

وللتذكير، فإن اللجنة الوزارية المشتركة لمتابعة اتفاق دول الأوبك وخارج الأوبك قد أنشأت على إثر المؤتمر الوزاري ال171 لمنظمة الأوبك الذي انعقد في 30 نوفمبر 2016 وبيان التعاون للاجتماع الوزاري المشترك للدول الأعضاء وغير الأعضاء في الأوبيب المنعقد في 10 ديسمبر 2016.

وتتمثل مهمة هذه اللجنة في الحرص على تحقيق الأهداف بفضل تطبيق تعديلات الإنتاج الطوعية من قبل هذه الدول.

وتضم هذه اللجنة سبعة (7) بلدان أعضاء في أوبك (الجزائر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والعراق والكويت ونيجيريا وفينزويلا) وبلدين اثنين غير أعضاء في أوبك (روسيا وكازاخستان).

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق