ثقافة

“عروض مسرحية” بباتنة تعيد الجمهور إلى الزمن الجميل

على غرار"عالم البعوش" و"عشيق عويشة والحراز"

اعتزم المسرح الجهوي بولاية باتنة وعلى غرار بعض المسارح الوطنية تقديم أعمال مسرحية لفائدة الجمهور المتتبع وذلك على صفحته الخاصة على الفايسبوك، ويأتي ذلك بعد غلق المسرح الجهوي بباتنة كإجراء احترازي من تفشي وباء الكورونا، من خلال تقديم برنامج ثري ومميز للأعمال التي شهدت في وقتها رواجا كبيرا ولا تزال لحد لساعة تصنع الفرجة لدى متابعيها.

ارتأت إدارة المسرح الجهوي أن يكون لجمهورها موعدا افتراضيا كل يوم على الساعة السابعة مساء بعرض مختلف الأعمال المبرمجة تمثلت في مختلف المسرحيات التي عرفها الزمن الجميل وكذا المسرحيات الجديدة، أين كان الجمهور على موعد مع مسرحية “عشيق عويشة والحراز” المقدمة عام 1991 نص و إخراج عمر فطموش، إلى جانب عرض مسرحية “بوزنزل” للمخرجة مريم علاق، في حين استمتع الجمهور أمس بالعرض المسرحي “عالم البعوش” الذي وصل الى العالمية والتي قال عنها المرحوم عز الدين مجوبي ” انتقلت الى المسرح الجهوي باتنة كمكون ومخرج حيث كانت مسرحية عالم البعوش اول اخراج لي خارج الجزائر العاصمة وقدمنا عرضها الشرفي يوم 28 جانفي 1993 وهي تجربة متميزة خضتها مع فرقة شابة فتحت عيني على أمور لم أكن أعرفها من قبل؛ ففي الفن المسرحي يجب على الانسان أن يختار وأنا اخترت الواجب والمسرح مالم يخدم المجتمع، فأنا لا أعلم من سيخدم ؟ وفي هذه المسرحية التي توجت في مهرجان قرطاج المسرحي في طبعتها السادسة سنة 1993 بأحسن دور رجالي للممثل جمال طيار (شخصية سي حسان) “قدمت كل ما عندي من امكانيات تقنية وفنية”.

ومن المرتقب أن يكون الجمهور اليوم مع العرض المسرحي “الدالية” إلى جانب تقديم العروض المسرحية “الدب” و”جزيرة النور للأطفال” و”الخطوة” و”عروس المطر” و”أيام من زماننا”، حيث ثمن المخرجون كما الفنانون والجمهور المتابع عرض المسرحيات التي أتاحت لهم فتح ذكريات جميلة مع بدايات المسرح الجهوي بباتنة، أين تم برمجت العروض في الفترة الممتدة من 23 إلى غاية 30 من مارس الجاري.

رقية. ل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق