محليات

عزوف كبير عن تسديد فواتير الماء بخنشلة

الجزائرية للمياه دخلت في أزمة مالية

أكد مدير وحدة الجزائرية للمياه بخنشلة، أن المؤسسة تعاني من ضائقة مالية خانقة بسبب تراكم الديون التي تسبب فيها عزوف زبائنها عن تسديد فواتير المياه، وفي نفس الوقت فإن ذات المصالح تقوم بإصلاحات متواصلة ودورية على مستوى شبكة توزيع الماء الشروب، ما يتطلب تكاليف ومصاريف كثيرة ومتراكمة.

وأكد ذات المسؤول، خلال إشرافه على جلسة عمل جمعته الأسبوع الماضي بعمال قطاع بابار ورئيس مركز خنشلة 2 ورئيس مخبر الوحدة وممثلي الأحياء وبعض الجمعيات الفاعلة، أن مصالحه تسعى جاهدة لحل مشكلات القطاع على مستوى كافة البلديات المسيرة من طرف الجزائرية للمياه.

جدير بالذكر بأن المؤسسة وخلال حصيلة نشاطاتها لسنة 2020، سجلت إنتاج 16 مليون و700 ألف متر مكعب من المياه الصالحة للشرب، وتم إصلاح 2014 تسربا على مستوى شبكة الماء الشروب بالبلديات التسع المسيرة من طرف الوحدة وتمكنت من إجراء 5450 تحليل فيزيوكيميائي وبكترويولوجي وتنظيف وتطهير الخزانات المائية مرتين.

نوارة. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق