دولي

عشرات الفلسطينيين يتظاهرون ضد مصادرة إسرائيل لأراض في الضفة الغربية

ردا على بناء مستوطنات جديدة...

فرق أمس جيش الاحتلال الإسرائيلي، مظاهرة سلمية شارك فيها عشرات الفلسطينيين والأجانب بالضفة الغربية، احتجاجا على مصادرة أراض قرب مدينة الخليل.

وحسب مصادر مطلعة فرق جيش الاحتلال المتظاهرين بالقوة بعد خروجهم احتجاجا على مصادرة 3.600 دونم (الدونم يساوي ألف متر مربع) من الأراضي بالضفة.

كما أضافت المصادر ذاته أن القوات الإسرائيلية قامت باعتقال أحد المتظاهرين، ونقله إلى مكان غير معلوم، موضحة أن المشاركين شكلوا حاجزا بأجسادهم لإغلاق الطريق أمام مركبات المستوطنين، قبل أن يفرقهم الجيش الإسرائيلي، ما أدى لحدوث اشتباكات بالأيدي وتدافع بين الطرفين.

وبدوره، قال منسق اللجان الشعبية لمقاومة الاستيطان جنوبي الضفة، راتب الجبور، أن إسرائيل صادرت 3.600 دونم من أراض الفلسطينيين جنوب شرقي “مَسافر يَطّا” قرب الخليل قبل أسابيع، وتم إعلانها منطقة عسكرية مغلقة.

وذكر الجبور، خلال مشاركته بالمظاهرة، أن إسرائيل تسعى لتقطيع الأوصال بين القرى والمحافظات الفلسطينية، حتى يتسنى لها سرقة الأراضي وبناء المزيد من المستوطنات عليها.

وتصادر إسرائيل أراض فلسطينية بالضفة الغربية، بهدف بناء المستوطنات وشق الطرق الاستيطانية والتوسع الاستيطاني، حيث صادقت تل أبيب، الأربعاء والخميس المنصرمين، على بناء 4.948 وحدة استيطانية جديدة على الأراضي الفلسطينية المحتلة، بالضفة الغربية، في أوسع عملية استيطانية منذ بداية العام الجاري.

كما أصدرت الخميس، 3 قرارات عسكرية إسرائيلية، بضم 11 ألف دونم من أراضي الأغوار، وفق تصريحات أدلى بها للأناضول قاسم عواد مدير عام توثيق انتهاكات إسرائيل في هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق