محليات

عصابات سرقة المواشي تزرع الرعب وسط الفلاحين بباتنة

شهدت بحر الأسبوع المنصرم عديد البلديات في ولاية باتنة عمليات سطو وسرقة على مزارع تربية المواشي، بعد نجاح هذه العصابات في سرقة العشرات من رؤوس الماشية على غرار حادثة السرقة التي مست 10 بقرات في الشمرة و8 بقرات في جرمة، بالإضافة إلى سرقة حوالي 140 رأس غنم في بلدية بولهيلات في عمليتين متفرقتين، حيث ألحقت هذه العصابات بالفلاحين ومربي المواشي خسائر جسيمة تقدر بالملايين حسب ما أدلى به البعض من أصحاب الماشية.
خسائر لا تعد ولا تحصى يتكبدها المربون في ظل نشاطات عصابات سرقة المواشي التي استفحلت بشكل كبير في الولاية خلال السنوات الأخيرة، في ظل غياب الإجراءات الأمنية المشددة التي من شأنها ردع مثل هذه الجرائم المتمثلة في الاعتداء على الممتلكات الخاصة.
هذا وباشرت مصالح الأمن في البلديات التي شهدت عمليات سطو تحقيقات أمنية مشددة للوصول إلى هذه أفراد العصابات الذين زرعت الرعب في نفوس السكان الذين طالبوا بدورهم بضرورة تشديد الحراسة في بلدياتهم، وتوفير الإنارة العمومية لتبديد الظلام الذي غالبا ما يستعمله اللصوص لتنفيذ عملياتهم الإجرامية التي تتم غالبا باحترافية عالية نظرا لنجاح السارقين دوما في طمس آثار الجريمة ونقل الرؤوس المسروقة في المراكب والشاحنات دون إحداث ضجيج وتوصيلها إلى مخازن ومستودعات مخفية عن الأعين.

إيمان. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق