منبر التربية

عــودة 346 تلميذ مقصي ببــاتنة

نسبة الطعون المقبولة لم تتجاوز 17.3 بالمائة

قامت اللجنة الولائية لدراسة الطعون بمقر مديرية التربية لولاية باتنة بحر الأسبوع الماض برئاسة السيد أمين عام مديرية التربية بن شريف حليم، و السيد رئيس مصلحة التنظيم التربوي كمال بوجلال و السيد مكي الطيب رئيس مركز التوجيه و الارشاد المدرسي إضافة الى عدد من مديري الثانويات و المتوسطات لدراسة أزيد من ألفي طعن مقدمة من أولياء التلاميذ الذين وجهوا إلى الحياة العملية في مختلف المؤسسات التربوية على مستوى تراب ولاية باتنة.

وخرجت اللجنة بعد دراسة مستفيضة للطعون المقدمة بقرار قاض بإعادة أغلب التلاميذ حسب جملة من الشروط المحددة حيث أعطيت الأولوية للتلاميذ المتقدمين بطلبات التماس من الذين لم يسبق لهم الإعادة في السنة الدراسية، أما التلاميذ الذين كانت لهم أسبقية الإعادة فتمت المفاضلة بينهم من حيث السن، بالإضافة إلى الذين اللذين لم يحالوا على مجالس التأديب في حالات عنف مدرسي بالمؤسسات التي كانوا يزاولون بها دراستهم
ولم تغفل هذه اللجنة دراسة التماسات التلاميذ المشطوبين أو المنقطعين عن الدراسة ، من خلال النظر الى موضوعية الأسباب التي تم تقديمها في ملفات الالتماس إضافة الى الأخذ بعاملي السن وعدم أسبقية الإعادة حسب ما أوضحه البيان الذي تحوز الأوراس نيوز نسخة منه.
وفي اتصال بخلية الإعلام والاتصال بمديرية التربية أكدت مسؤولة الخلية أن عدد الطعون حوالي 2000 بين الثانوي والمتوسط، حيث بلغ عدد الطعون المقبولة 307 في الثانوي وقبول 39 طعن في المتوسط، وهذا حسب الموضوعية الخاصة بهذه الملفات وفقا للمعايير
المعتمدة من طرف الهيئات المخولة قانونا بذلك، أما قضية التوجيه المتعلقة بثانوية الإخوة العمراني فقد تم معالجة 13 ملف بالإضافة لملف “يوسف ر” فبعد سلسلة من الشكاوي التي رفعت إلى مدير الثانوية، ومدير التربية بعد طلب من والي الولاية، تم معالجة الأمر بتحويل التلاميذ لمزاولة تخصصهم المطلوب في ثانوية أخرى مثلما أكد ذلك مدير التربية السيد جمال بلقاضي لـ “الأوراس نيوز”.
تجدر الإشارة إلى أن ترتيبات الإعادة للموسم الدراسي الحالي 2018/2019 ، كانت محكومة بتعليمات برتوكول إعادة السنة الذي أعدته الوزارة الوصية، والتعليمات الإضافية التي أرسلت إلى المديريات التنفيذية عبر الوطن عشية عقد اجتماعات اللجان الولائية لدراسة الطعون ، حيث تم التأكيد على ضرورة منح فرص الإعادة حسب الإمكانيات المتاحة عبر المؤسسات التربوية ، للتلاميذ غير مسبوقي الإعادة ، أو الذين أعادوا في سنوات سابقة ، كما منحت التعليمات الإضافية لبرتوكول إعادة السنة الفرصة للاستعانة بالاقسام الخاصة لاستيعاب التلاميذ وفقا لامكانات كل مؤسسة.

ب.هـ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق