محليات

عمارات تنتظر نصيبها من مشاريع التهيئة

حي 1000 مسكن ببوزوران

يشتكي سكان حي 1000 مسكن ببوزوران أو ما يعرف باسم “باطيمات الشنـاوة” في باتنة، من عديد النقائص جراء غياب عمليات الصيانة لملحقات هذه العمارات التي مضى على تشييدها سنوات كانت كفيلة بإظهار عيوب كثيرة وتردي واضح في وضعيتها سواء داخليا أو خارجيا.
هذا وشكل تعطل المصاعد على مستوى السكنات الهاجس الأول للسكان الذين أرجعوا هذه الأعطاب المتكررة إلى نوعية المصاعد التي تم تركيبها أثناء عملية البناء أين تم تركيب المنتوج الصيني المعروف بسرعة تعرضه للتلف، ناهيك عن غياب اليد العاملة التقنية التي تضمن أشغال صيانة ذات جودة عالية من شأنها التخفيف من حالات تعرض “الأسانسيرات” للعطب في كل مرة.
من جهة أخرى استغرب سكان حي 1000 مسكن ببوزوران عدم التفات المصالح الوصية لصيانة العديد من الأجهزة التي طالها العطب في العمارات على غرار أجهزة نظام الاتصال الداخلي وكذا بعض الأبواب التي تعطلت دون أن تقوم مصالح الصيانة التابعة بعمارات عدل بتصليحها تاركين معظم العمائر في حالة من اللاأمن، الأمر الذي أثار غضب السكان الذين أكدوا بأنهم يدفعون شهريا مبلغ مبلغ مالي يقدر بـ250 مليون سنتيم، بالنسبة لكافة سكان الحي، وذلك بهدف الحصول على التهيئة الداخلية والخارجية للعمارات إضافة إلى تصليح الأعطاب التي تطال مرافق حساسة على غرار المصاعد والأجهزة التي تضمن أمن قاطني العمارات.
الإهمال طال أيضا الوجه الخارجي للعمارات، حيث أكد السكان أنه تم نزع الألعاب التي كانت موضوعة وسط الحي وكانت تشكل المتنفس الوحيد للأطفال، وحتى الكراسي التي كانت موضوعة في الحي ليستفيد منها السكان تم انتزاعها دون سبب وجيه، الأمر الذي جعل السكان يطرحون الكثير من علامات الاستفهام حول فائدة دفعهم للاقتطاعات الشهرية إن كان هؤلاء لا يستفيدون من خدمات الصيانة والتهيئة اللازمة لحيهم.

إيمان. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق