محليات

عمارات “لاكومين” بباتنة مهددة بالانهيار والسلطات تتفرج

باتت تشكل خطرا حقيقي على حياة قاطنيها

عبر قاطنو عمارات “لاكومين” وسط مدينة باتنة، عن استيائهم وامتعاضهم جراء الحالة الكارثية التي وصلت إليها سكناتهم، كونها مهددة بالإنهيار في أيه لحظة بالرغم من الوعود المقدمة لهم حول بدوضع حل لهذه المشكلة.

وحسب  قاطني الحي، أن الإقامة في هذه العمارات باتت تشكل خطر عليهم كونها قديمة وتعود للحقبة الإستعمارية خاصة وأن المختصين أكدو أن الضرر مس حتى الأساسات، ناهيك عن الضرر الذي يظهر جليا للعيان والذي مس السلالم وكذا الجدران الداخلية والخارجية، هذا وأضاف ذات المشتكين انهم احتجوا في عدة مناسبات على الحالة التي آل إليه حيهم، إلا أن الجهات المعنية تلتزم الصمت ولم تحرك ساكنا من أجل إيحاد حل حول ترميم أو إعادة الحياة لهذه العمارات التي يعرفها سكان المنطقة “بالعمارات المتسخة”، وأكد المتحدثون أنفسهم أن معظم قاطني هذه الشقق لايريدون التخلي عنها كونها متواجدة بوسط المدينة ومعظمهم موظفين في السلك العمومي ولا يريدون التنقل إلى سكنات خارج المدينة.

وذكر أحد للمهندسين المعماريين والمختص في الشؤون العمرانية، أن عمارات “لاكومين” تعاني من أضرار كبيرة على مستوى الاساسات وحتى ترميمها قد يشكل خطرا سواء على حياة القاطنين أو حتى على العمارات، لذا فأي ترميم أو مشروع لإعادة تهيئتها غير ممكن لأنها قديمة جدا ولاتصلح لأي ترميم، وينتظر قاطنو حي “لاكومين” من الجهات المعنية التدخل لوضع حل لأزمتهم كون سكناتهم مهددة بالإنهيار خاصة وأن وعودهم لم تجسد إلى حد الساعة بالرغم من الشكاوي والإحتجاجات لبرمجة مشروع ترميم أو تحويلهم إلى سكنات لائقة.

سميحة. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.