محليات

عمال بقطاع الضرائب يحتجون بسبب خلافهم مع المدير بوادي الزناتي

يتواجد قطاع الضرائب ببلدية وادي الزناتي بولاية قالمة، على صفيح ساخن، مما بات يستدعي تدخل الجهات الوصية لحل الصراع القائم بين المدير والعمال لاحتواء موجة الاحتجاجات التي شهدتها قباضة الضرائب بوادي الزناتي في الآونة الأخيرة.
وكان آخر احتجاج ذلك الذي نظمه عمال القباضة يوم أمس، حيث قاموا بغلق باب القباضة رافضين العمل، إذا لم تستجب الجهات المختصة لمطالبهم، والتي لخصها المحتجون في ضرورة تنحية القابض الحالي، الذي حسب رأيهم لم يلتزم بتعليمات الوصايا الرامية لضمان سيرورة القطاع بما يخدم المصلحة العامة والخزينة العمومية، ناهيك عن تعرض العمال للانتقام و تصفية الحسابات من طرف قابض الضرائب بذريعة قيامهم برفع شكاوى تطالب بالتكفل بانشغالاتهم وهو الأمر الذي يتنافى مع ضوابط إخلاقيات المهنة –حسبهم-، كل ذلك حال دون تمكين موظفي قبّاضة الضرائب بوادي الزناتي من الحصول على حقهم الإداري بسبب تعنت المدير في الالتزام بتعليمات الوصايا والوزارة المعنية الرامية لتقديم التسهيلات و تذليل الصعوبات للرفع من مستوى خدمة الضرائب.
وفي هذا السياق أكد المحتجون على أن الوضع بات ينذر بالانفجار، خاصة في ظل الاحتقان والغليان الكبير للموظفين الذين تعرضوا للتعسف الإداري، وهو الأمر الذي قد يدفع بهم للتصعيد من لهجة خطابهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق