محليات

عمال دون أجور في عز أزمة كورونا

تماطل في صبّها من قبل مؤسساتهم وٱخرون لم يتلقوا رواتبهم منذ 6 أشهر

يعاني عديد العمال والمتعاقدون بولاية خنشلة من مشكل تأخر واضطراب عملية دفع الأجور والمنح التي تشكل الدخل الوحيد لهم  في ظل الظروف المعيشية الصعبة، أين اشتكى العمال المهنيون التابعون لبلدية بابار جنوب الولاية من تأخر صب رواتبهم لشهرين متتالين وظل عمال مركز الردم التقني لبلدية بغاي دون أجور لفترة تجاوزت الستة أشهر في حين يعاني متعاقدوا جهاز المساعدة على الإدماج المهني من تذبذب عملية صب المنح الخاصة بهم وحرمان فئة كبيرة منها منذ أكثر من شهر لتظل عملية صب الرواتب والمنح معلقة على “قوسطو” المسؤولين حسب تعبير بعضهم.

وضعية دفعت بعمال مركز الردم التقني ببغاي إلى تنظيم وقفة احتجاجية بحر الأسبوع المنقضي للمطالبة بأجورهم في عز الأزمة والضائقة الصحية والمالية، وفي ظل الظروف الصعبة التي يتخبطون فيها على غرار ظروف العمل وكذا ظروف المعيشة التي دفعت بهم لتحمل مهنة صعبة بأجر ضئيل يدفع بعد مخاض عسير، في حين أكد عمال مهنيون من بلدية بابار لـ”الأوراس نيوز” أنهم لم يتقاضوا أجورهم منذ شهرين وهي الوضيعة المزرية التي تتكرر كل مرة معهم ليجدوا أنفسهم تحت رحمة الديون علما أن غالبيتهم الساحقة أرباب اسر ويعتمدون على هذه المهنة كمصدر رزق وحيد، ليظل مشكل تذبذب دفع منح فئة مستخدمي جهاز المساعدة على الإدماج المهنة وتأخرها معلقا منذ سنوات وخاصة خلال الأشهر الأخيرة وبالتزامن مع الأزمة التي أرخت بضلالها على كل الفئات خاصة الطبقة الهشة من المجتمع، أين اشتكى عديد المتعاقدين من مشكل تأخر صب منحتي ماي وجوان لأسباب غير معروفة ما دفع بالفئة إلى مناشدة الوزارة الوصية للنظر في وضعتهم بجدية وخاصة أن هذه الوضعية كثير ما تكررت ودون مبررات.

نوارة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق