محليات

عمال مركز الردم التقني في إضراب

يتواصل إضراب عمال مركز الردم التقني بسطيف والذي دخل أسبوعه الأول وهذا تنديدا بما وصفه العمال بالوضعية المزرية التي يمارسون فيها عملهم، فبعد الحركات الاحتجاجية التي شنها العمال أمام مقر إدارة مركز الردم التقني بمنطقة سيدي حيدر بالمدينة، فقد قام العمال المضربون بنقل حر كتهم الاحتجاجية إلى المدخل الرئيسي لمقر الولاية، حيث تجمع عشرات العمال حاملين لافتات تندد بالوضعية المزرية التي يعيشها العمال.

وحسب العمال المحتجين فإنهم يعانون من الإجحاف الممنهج من قبل إدارة المؤسسة، لاسيما فيما يتعلق بالمرتبات الشهرية التي لازالت حسبهم تخضع للأجر القاعدي القديم، وهذا بالرغم من وجود ملحق اتفاق جماعي يتضمن تعديل شبكة الأجور لبعض المناصب، مع خلق مناصب أخرى وفقا لجدول خاص عن كل صنف طبقا لما يمليه المرسوم الرئاسي رقم 11/407 المتضمن تحديد الأجر القاعدي الأدنى المضمون بمبلغ 18 ألف دينار جزائري.

كما تضمنت لائحة المطالب المرفوعة أيضا إعادة النظر في سلم أجور العمال التي لا تلبي حسبهم أبسط المتطلبات الاجتماعية، بالإضافة إلى المطالبة بالتعويض عن ساعات العمل الإضافية وتوفير ظروف عمل ملائمة للعمال، وتم توجيه نسخة من هذه المطالب إلى المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي بالولاية باعتباره رئيس مجلس إدارة المؤسسة، علما أن العمال أكدوا أنه منذ تاريخ جانفي 2012، لم يغير في الأمر شيء بدليل بقاء الوضع على حاله إلى حد اليوم رغم الشكاوي والاحتجاجات المتكررة.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق