محليات

عمال مصنع النسيج يدخلون في احتجاج

تنديدا منهم بظروف العمل

نظم صباح أمس، عمال مصنع النسيج بولاية باتنة، وقفة احتجاجية أمام مقر المؤسسة، تعبيرا منهم عن استيائهم من بعض المشاكل الاجتماعية والمهنية التي يعانون منها منذ عدة سنوات دون التكفل بها من طرف مسؤولي المصنع.

وهدد عمال المركب بمواصلة الاحتجاج إلى حين تدخل الجهات الوصية والفصل في مطالبهم التي رفعوها في عديد المناسبات، والمتعلقة أساسا بتحسين ظروف العمل، على غرار زيادة الرواتب التي لم تعرف أي تغيير منذ عدة سنوات خصوصا مع ارتفاع أسعار العديد من المواد الاستهلاكية في الفترة الأخيرة،  بحيث لا يتجاوز أجر العامل 25 ألف إلى 30 ألف دينار كأقصى حد، رغم أن المؤسسة منتجة وذات طابع اقتصادي، وشدد المحتجون، بضرورة إعادة النظر في التصنيف في ظل عدم استفادة العديد منهم من الترقيات كم طالبوا أيضا برفع العلاوات والمنح، خاصة تلك التي تتعلق بالمناوبة الليلية والتي تقدر بـ 300 دج، مع الرفع من قيمة السلفة الشهرية إلى 8000 دج في حين لا تتعدى 3000 دج، وفي ذات الصدد عبر عدد من العامل، عن معاناتهم مع مرض الحساسية جراء القطن والمواد الكيماوية التي تستخدم على مستوى المصنع في ظل غياب الحماية الطبية.

وفي سياق متصل كشف مصدر موثوق لـ”الأوراس نيوز”، أن نقابة العمال لمركب النسيج لم تتبنى هذا الاحتجاج ووصفته بغير الشرعي رغم أن العمال أكدوا بأن مطالبهم شرعية بامتياز، الأمر الذي أثار استياء كافة المحتجين ودفعهم إلى مواصلة الإضراب وتعطيل الإنتاج من أجل تحسين أوضاعهم الاجتماعية والمهنية، جدير بالذكـر أن إدارة المصنع رفعت كافة لائحة مطالب المعنيين للإدارة العامة.

مريم. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق