محليات

عمال مصنع النسيـج ينقلون احتجاجهم إلى مقر الولايـة

بسبب تجاهـل المسؤولين لإضرابهم

نقـل أمس، عمال مركب النسيج بولاية باتنة، احتجاجهم إلى أمام مقر الولاية، مُصعدّين بذلك من لهجتهم عقب دخول في إضراب لليوم الثالث على التوالي، دون النظر في انشغالاتهـم التي سبق وأن رفعــوها.

وحسب العمال، أنهم نقلوا الاحتجاج إلى مقر الولاية بعد انسداد كافة أبواب الحوار مع الإدارة، وما زاد من غضبهم هو تجاهل المسؤولي، مطالبهم التي يعتبرونها حقوقا يكفلها القانون والمتمثلة في تحسين ظروف العمل المهنية والاجتماعية، مما جعلهم يواصلون إضرابهم، مطالبين بذلك رحيل الإدارة التي تسير من سيء لأسوء، مما ضاعف معاناة العمال، كما أشاروا في حديثهم مع “الأوراس نيوز” إلى تواطؤ النقابة مع الإدارة وذلك بعدم تبنيها للإضراب، فيما تأكدنا من مصدر خاص أن النقابة اعتبرت هذا الإضراب غير شرعي لأنه لم يكن مبرمجا في الأساس وأن العمال نظموا الاحتجاج  من تلقاء أنفسهم، كما أضاف المصدر، أن إدارة  المصنع لم تتلقى أي إجابات من المديرية العامة بخصوص هذا الأمر وأنها ليست مسؤولة على اتخاذ أي قرار، وأن أي قرار يطرأ على أي عامل في المؤسسة يجب أن يمس كافة عمال مصانع الجزائر والتي هي سبعة مركبات.

من جهته، طالب العمال بضرورة تدخل الجهات المعنية والسلطات المحلية  للنظر في مطالبهم التي اعتبروها شرعية، كما وجهوا نداءاتهم لنقابتهم بضرورة تبني هذا الإضراب للوصول لحلول مع الإدارة العامة.

مريم. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق