محليات

عمال مصنع “نقاوس للمشروبات” ينتفضون

بعد تسريح عدد منهم وعدم صب رواتبهم المتأخرة

احتج  مجددا أمس الأحد، عمال مصنع “نقاوس للمشروبات”، تعبيرا عن رفضهم للسياسة التي تنتهجها الإدارة تجاههم، فيما تطرقوا إلى الحالة التي آل إليها المصنع، بعد تسجيل نقص فادح في المواد الأولية التي تدخل في صناعة المشروبات، مما تسبب في تراجع الإنتاج وكذا قيام الإدارة بتسريح نصف عدد العمال.

وكان المحتجون قد احتجوا في الساعات الأولى من يوم الخميس المنصرم واغلقوا الطريق المحاذي للمصنع بالحجارة والمتاريس والعجلات المطاطية المحترقة ليحتجوا مجددا صبيحة أمس، تنديدا بعملية التسريح التي طالت زملاءهم، بالإضافة إلى عدم صب رواتب العمال الذين مازالوا يزاولون نشاطهم بذات المصنع حيث بقي هؤلاء دون راتب لفترة تزيد عن شهرين كاملين، مما أثار حفيظتهم وجعلهم يقومون بوقفتين احتجاجيتين رافعين شعارات تندد بسياسة مسيري المصنع، كما أبدوا تضامنهم مع زملائهم المسرحين مطالبين بإعادتهم إلى مناصبهم في الأقرب الآجال، حيث أحيل المعنيون الى البطالة وهو الذين كانوا يعيلون مئات الأسر، ليجدوا أنفسهم في الشارع دون وظيفة تكفل لهم تغطية حاجياتهم وتأمين ما يحتاجه أهاليهم و أبناؤهم خاصة خلال الوضع الصعب الذي أفرزته جائحة كورونا.

وحسب مصادر، فإن إدارة مصنع نقاوس للمشروبات تحججت بعدم توفر السيولة لتمكين المحتجين من مستحقاتهم المالية إلا أنها استجابت في الأخير لمطلب المحتجين لتقوم بصب رواتبهم المتأخرة مساء الأحد فيما لم تتضح بعد إمكانية إعادة العمال المسرحين إلى مناصبهم من عدمها.

شفيقة. س

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق