وطني

عملية جراحية ناجحة لفصل توأم سيامي بالجزائر

في أول عملية من نوعها:

تكللت العملية الجراحية التي قام بها الفريق الطبي المتخصص للمؤسسة الاستشفائية الجامعية حسان بادي بالحراش (بلفور سابقا) يوم أمس الأول لفصل توأم سيامي يبلغ من العمر أربعة أشهر بنجاح حسب ما علم من الطاقم الطبي للمؤسسة.
وأكد الأستاذ نصر الدين جيجلي رئيس مصلحة جراحة الأطفال لذات المؤسسة أن التوأم السيامي (ذكور) ولد بمدينة بوسعادة ولاية المسيلة بعد خضوع الأم لعملية قيصرية وكان يتمتع بصحة جيدة وقد تم تحويله إلى مستشفى بلفور لإجراء الفحوصات الأولية لبرمجته للعملية الجراحية الأولى من نوعها بالجزائر لفصله عن بعضه البعض بعد بلوغه سن الأربعة أشهر لأنه “لا يمكن -حسبه- القيام بها قبل هذا السن”.
وعبر ذات المختص عن ارتياحه لنجاح هذه العملية الجراحية بالرغم من أن التوأم كان ملتصقا على مستوى الصدر والبطن ولكل واحد منهما أعضائه الخاصة باستثناء الكبد إلا أن ذلك -كما أضاف- “لم يعق العملية الجراحية التي استغرقت أكثر من ستة ساعات كاملة “.
وذكر بأن أم التوأم تتمتع بصحة جيدة وسبق لها أن أنجبت أطفالا وقد تم الكشف عن الطفلين الملتصقين ببطنها عن طريق الفحوصات الطبية بايكوغرافيا مرجعا هذا “التشوه النادر من نوعه إلى عوامل جينية بحتة”.
وأوضح الأستاذ جيجلي أن الطفلين يخضعان في الوقت الراهن إلى المتابعة الطبــية وســــيغادران المؤســـسة الإستــــشفائية في مــــدة تـــتراوح بــــين 8 إلى 10 أيام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق