الأورس بلوس

عندما يتولى اللئام التكريم

بطاقة حمراء

من أطرف صور العبث والرداءة في ولاية باتنة ما حدث خلال الأيام القليلة الماضية، إذ ان السلطات الولائية بمعية مديرية التربية وعندما قررت تكريم المتفوقين في مختلف الأطوار بتاريخ 25 جويلية ولسبب مجهول اجل التكريم إلى حين، أين عاودت ارسال استدعاءات الى المتفوقين لكن بتواريخ مختلفة، حيث استدعي متفوقو بعض المؤسسات بتاريخ السابع والعشرين فيما استدعي آخرون في الثامن والعشرين، غير ان ما حدث بل والغريب في الامر هو ان متفوقي السابع والعشرين قد تم تكريمهم بطريقة لائقة في الحفل الذي أقيم على شرفهم بدار الثقافة، فيما قوبل متفوقو الثامن والعشرين بكلمة “التكريم درناه البارح، روحو هزوز كادواتكم”، وهنا اتضح المعنى الحقيقي للعفن والعبثية وكل ما يمكن تسميته بلؤم مسؤول ووقاحة مؤسسات، فالى متى هذا السيرك في ولاية باتنة؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق