محليات

عيادات إقامات جامعية بباتنة هيكـل دون روح

تفتقر لأدنى الخدمات الصحية

تتواجد العيـادة الطبية للإقامة الجامعية الإخوة أوجـرة 2000 سرير إناث التابعة لمديرية الخدمات الجامعية باتنة ـ بوعقـال، في وضعية متردية في ظل افتقارها لأدنى شروط العمل الضرورية والتي من شأنها ضمان الخدمات الصحية اللازمة للطالبات المقيمات.

وتشهد عيادة الإقامة الجامعية السالفة الذكر، حالة من التدهور في مجال التكفل الطبي للطالبات، كونها لم تتدعم بأي تجهيـز كما ولم تُرمم منذ تشييدها، الأمر الذي جعل منها مجرد هيكل دون روح بسبب افتقارها لأدنى الضروريات، بدءً بالوضعية العامة لهذا المرفق الصحي وصولا إلى نوعية الخدمات، وحسب مصادرنا أن العيادة أضحت في الآونة الأخيرة صالحة لكل شيء عدا تقديم العلاج للطالبات، مضيفا أن هذه الأخيرة تشكو من نقص حاد في الأدوية والأجهزة والمعدات الطبية، على غرار جهاز إسعاف الربو، أو جهاز قياس السكر، فيما تعتمد الطبيبات على خبرتهن في الفحص أو باستخدام سماعة  الأذن فقط، حتى أن أوراق الوصفات الطبية لوصف الدواء تنعدم بهذه العيادة، ولمواجهة هذا المشكل يتم توفير ذلك بجهود شخصية من الطبيبات، من جهته أفاد المصدر في شأن قاعة التمريض، بأنها لا تتوفر على شيء يدل على اسمها، سواءً من أدوية التعقيم أو المعدات، حيث تعتمد الممرضات على مادة الكحول فقط، وأي شيء يصيب الطالبات تنقلن إلى المستشفى الجامعي لتلقي الإسعافات الأولية.

وفي هذا الصدد، أشار المصدر أن إخطار إدارة الإقامة الجامعية  بالوضعية الكارثية للعيادة لم يغير من الواقع شيئا، وطالبت الطالبات في الوقت ذاته الجهات الوصية التدخل العاجل لاحتواء هذا المشكل المطروح، وضرورة توفير الأجهزة والمعدات الصحية، ومواد التنظيف والتعقيم الصحية بدافع ارتقاء الخدمات الصحية الجامعية، وضمان جو صحي ملائم للطالبات.

مريم.ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق