وطني

عيسى يتهم الأئمة بالابتزاز والمساومة!

اتهم وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، الأئمة عقب تهديدهم بالتصعيد والخروج في وقفات احتجاجية إذا لم تستجب الوزارة لمطالب مراجعة القانون الأساسي ورفع الأجور، بالابتزاز والمساومة.
وهاجم عيسى، التنظيم النقابي للأئمة، في منشور عبر صفحته الرسمية في “فايسبوك” عنونه بـ ”حقيقة صادمة خَيْرٌ من أمل كاذب”، يوم أمس، متهما بسيطرة ألسنة السوء على الأئمة، وذلك بالقول:” السادة الأئمة تسلخهم ألسنة السوء، وتنهشهم أنياب السياسويين، وتتجاذبهم بعض التنظيمات حتى ينضموا إلى هذا التشكيل أو ذاك، بل وصل الحدّ إلى إثارة النعرات الجهوية بينهم، ودفعهم إلى مجابهة بعضهم بعضا والتسبب في تسريح بعضهم بسبب دفعهم إلى أخطاء مهنية جسيمة، وبلغ التحرش بهم إلى أن وسمهم البعض “بالمتسولين” و”المحتقرين” و “الجياع”.
وقال الوزير إنه كان من المفترض بهم الاتصال بالإدارة ليبلغوا إليها انشغالاتهم وينقلوا إليهم إجاباتها، كما وجب عليهم تصديق ردود الوزارة وعدم التشكيك فيها بعدم استراق السمع لأن ذلك يضرب مصداقيتهم.
وبخصوص قضية رفع الأجور أصر عيسى على أن القرار بيد الحكومة لا الوزارة، وهو ما سيقتضي مراجعة القانون الأساسي الذي صدر في سنة 2008، حيث لم تأذن الحكومة بمراجعة أي قانون أساسي منذ مصادقتها عليه لا في قطاع الشؤون الدينية والأوقاف ولا في غيره، إلا في حالات استثنائية، مؤكدا أن الظروف الاقتصادية والمالية التي تعيشها الجزائر لا تسمح في الوقت الحالي بمراجعة القانون الأساسي للوظيفة العمومية والنظام التعويضي.
واستنكر وزير الشؤون الدينية والأوقاف، الخطاب الذي رفعه الأئمة لرئاسة الجمهورية حيث وصفه بالأسلوب الغريب عن أدب الإمام وسمة المشايخ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق