محليات

عين البيضاء تستذكر مناقب الشهيد “سعيدي الجموعي”

في الذكرى الستون لاستشهاده

أحيت جمعية الشهيد العقيد سعيدي الجموعي للثقافة والتاريخ بأم البواقي، الذكرى الستون لاستشهاد البطل “سعيدي الجموعي” المشهور باسم “النمر الأسود” حيث تم تكريم أحد المجاهدين المدعو مسعود جبار الذي كان صديقا للشهيد وكذا عائلته.

البطل ولد بمدينة عين البيضاء في 26/11/1931 من أسرة متوسطة الحال درس بمدرسة النديجينا والمعروفة حاليا بمدرسة كانوني الطيب ثم درس بملحقة التمهين التي تعرف حاليا بمتوسطة كوشاري أين نال شهادة الكفاءة المهنية ليواصل تعليمه بإكمالية لافرون بحي الكدية بقسنطينة وعمره 19 سنة كما حفظ ما تيسر من القرآن الكريم واحتك بالتيار الوطني الذي كان يديره الشيخ المناضل الحاج بلقاسم زيناي أين تغذى بالروح الوطنية وبمعاني التحرر لينظم إلى حركة أنصار الحريات الديمقراطية بعين البيضاء وواصل دراسته الثانوية بالعاصمة ومواصلة النضال السري إلى غاية 1952 وفي سن الـ21 سنة سافر إلى القاهرة والتحق بحركة المجاهدين الذين شكلوا سرا “كمندوس الأمير الخطابي” أو ما يعرف “بجيش تحرير المغرب العربي جيش شمال إفريقيا ” أين تلقى تكوينا عسكريا نوعيا في اختصاص المتفجرات وقتال الصاعقة وتقنيات حرب العصابات وفي بداية سنة 1953 شارك مع الثوار التونسيين في مقاومتهم للاستعمار وألقي عليه القبض بسبب رفضه تأدية الخدمة العسكرية الإجبارية ونقل إلى سطح المنصورة بقسنطينة وتمت محاكمته وتحويله إلى السجن العسكري بزنسون في فرنسا  لقضاء العقوبة وبعد نفذ فترة العقوبة حول إلى معسكر بلفور بالألزاس لأداء الخدمة العسكرية الإجبارية ومع اندلاع الثورة ربط الشهيد الاتصال بقيادة المنطقة الثالثة التي أسندت إليه ومن معه مهام الاستعلام عن نشاط الجيش الفرنسي وتحركات قوته بالإضافة إلى تجميع الذخائر والقنابل اليدوية وإخفائها وما أن بلغ شهر نوفمبر 1955  حتى قادة برفقة مجموعة من المجندين الجزائريين عملية تمرد مسلح ضد القوات الفرنسية أثناء إحدى عمليات التنشيط في أعالي أزفون وكان من نتائجها 40 قتيلا وتنبه الجيش الفرنسي لمدبر التمرد و قائدهم الشهيد سعيدي الجموعي كما قاد العديد من العمليات الأخرى.

لمودع. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق