محليات

“عين لحمة” ببابـار خارج أجندة التنمية

يطالب سكان الفرع البلدي عين لحمة ببلدية بابــار، من السلطات المحلية بضرورة تدعيم قريتهم بمختلف مشاريع التنمية الجوارية، لاسيما ما تعلق بإنجاز متوسطة لأبنائهم المتمدرسين الذين يتنقلون يوميا إلى مدينة بابار للدراسة في الطور الثاني، في ظل افتقار التجمع السكني  لمتوسطة رغم مرور سنوات على اقتراح هذا المشروع على المصالح المعنية.

وهو الأمر الذي يؤثر سلبا على التلاميذ في ظل التنقل يوميا من مكان إقامتهم  إلى البلدية مركز، أين أرغم الكثير من الآباء على توقيف بناتهم من الدراسة وعدم السماح لهن بمواصلة تعليمهن.

وطالب السكان أيضا بتدعيم قرية عين لحمة بمختلف مشاريع التنمية التي لها علاقة مباشرة بانشغالات المواطنين في الفضاءات الريفية لاسيما ما تعلق بالتجديد الريفي الذي يتضمن مشاريع انجاز المؤسسات التربوية وفتح المسالك الريفية وحصص الدعم الفلاحي، كالكهرباء الريفية ومشاريع ربط تجمعاتهم السكنية بمختلف الشبكات الضرروية للاستقرار بمناطقهم على غرار الغاز والطرقات وتوفير الدعم الفلاحي لخدمة أراضيهم التي تعتبر مصدر رزق الأسر الريفية، وعليه يناشد السكان من الجهات الوصية لبعث التمنية المحلية بقريتهم خاصة في مجال  تهيئة الطرقات وانجاز متوسطة لأبنائهم المتمدرسين بالبلدية مركز.

ومن جهة أخرى أفادت مصالح بلدية بابار عن تخصيصها لمبلغ مالي لأشغال التهيئة الحضرية، العملية هذه من المتوقع أن يشرع في إنجازها قبل نهاية السنة الجارية وتشمل مشاريع إعادة الاعتبار لشبكة الطرقات والإنارة العمومية، وأكدت ذات المصالح أنه تم إدراج مشاريع جديدة ضمن المخططات التنموية المحلية لتشمل باقي التجمعات الثانوية بإقليم مدينة بابار.

رشيـد. ح

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق