محليات

غضب وسط مكتتبي “عـدل” بباتنة

استنكروا تعامـل الإدارة المركزيـة مع ملفاتهم

استنكر مكتتبـو برنامج “عـدل” بولاية باتنة، طريقة تعامل الإدارة المركزية للوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره مع ملفاتهم محمّلين إياها مسؤولية التأخر التأخر الفادح في معالجة الملفات بسبب تماطلها وتعمدها تعطيل مصالح المكتتبين.

وحسبما جاء في بيان لجمعية أحرار باتنة لسكنات “عدل”، أن الوكالة أخلفت بوعودها التي أطلقها رئيسها قبل حوالي 7 أشهر والذي تعهد بالإفراج عن كل الطعون وتسليم السكنات المنتهية إلى أصحابها، إلا أنه لا شيء تجسد على أرض الواقع لحد اليوم وبقيت الوعود المقدمة مجرد كلام فارغ.

مكتتبـو عدل الذي ينتظرون توديع هذا الكابوس الذي لازمهم لسنوات، قالوا أن الوكالة وعدتهم بدراسة الطعون في أجل أقصاه شهر لكن وبعد مرور 7 أشهر كاملة لم يتم ذلك، كما أن السكنات الجاهزة بقيت لحد اليوم شاغرة ولم يتم تسليمها لأصحابها، أما من سدد منهم الشطر الرابع فبقوا ينتظرون ليومنا هذا استلام شهادات التخصيص.

هذا واستنكر المعنيون الوتيرة التي تسير بها أشغال المشاريع الجديدة، حيث وصفوها بـ”البطيئة جدا إن لم نقل منعدمة”، أما مشروع سكنات عدل برأس العيون فقالوا أنه يسير بخطى السلحفاة، مبدين تذمرهم وتأسفهم الشديدين، جراء هذا التأخر الكبير في إنجاز السكنات، رغم توفر كل الظروف المساعدة على ذلك.

وما أجج غضب المكتتبين هو التصريحات التي أطلقها أحد المسؤولين بالولاية والذي وصفوه في البيان بـ”المسؤول الكبير” بعد أن وصف حسبهم مكتتبو عدل باتنة بقطاع الطرق.

ن. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق