محليات

غلق قاعة علاج في وجه السكان ببازر سكرة في سطيف

أعرب سكان مشتة النواصر الرمل التابعة لبلدية بازر سكرة في الجهة الشرقية من ولاية سطيف عن امتعاضهم من قرار غلق قاعة العلاج الوحيدة الموجودة في المنطقة والتي كانت تضمن تقديم الخدمات الصحية للمرضى، إلا أن القاعة تم إغلاقها منذ مدة لأسباب قيل أنها متعلقة بالترميم إلا أن الأشغال التي كانت جارية بالقاعة انتهت دون أن يتم فتح قاعة العلاج من جديد وهو الأمر الذي تسبب في معاناة كبيرة لمواطني هذه المنطقة المضطرين للتنقل إلى غاية بلدية العلمة المجاورة لتلقي أبسط علاج.

وحسب عدد من السكان فإن الإشكال بدأ بعد غلق قاعة العلاج من أجل أشغال الترميم وهو ما دفع بمديرية الصحة إلى نقل الممرض الوحيد بالعيادة إلى منطقة أخرى وهذا من دون تعويضه مما جعل العيادة دون كادر طبي لحد الآن، وهو الأمر الذي جعل المواطنين يناشدون المديرية من أجل التدخل وتوفير طبيب وممرض من أجل ضمان تقديم الخدمات الصحية اللازمة للمرضى.

أما رئيس بلدية بازر سكرة بوزيد مومني في رده على هذا الإشكال فقد أكد للمواطنين أن سبب غلق القاعة يعود إلى قرار مديرية الصحة بنقل الممرض الوحيد الذي كان يضمن الخدمة إلى منطقة أخرى ورغم مراسلة مديرية الصحة لكن لحد الآن لم يتم تعيين الممرض، فيما اقترحت البلدية بالاتفاق مع مديرية التشغيل توظيف ممرضة من أبناء المنطقة لحل الإشكال بالتنسيق مع مديرية الصحة في انتظار موافقتها خلال الأيام المقبلة وهذا من أجل إنهاء معاناة مرضى هذه المنطقة والمناطق المجاورة لها.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق