محليات

غلق محجرتين وإعـذار أخـرى بباتنـة

نشاط بعضها حول حياة مواطنين إلى جحيم

كشفت مصادر لـ”الأوراس نيوز” أن لجنة مختلطة مُكونة من عدة مصالح أصدرت قرارا يقضي بغلق محجرتين تابعتين للخواص تقعان على مستوى الطريق الوطني رقم 3 بإقليم بلدية عين التوتة، مع توجيه إعذارات لأخرى بسبب عدم احترامها لدفتر الشروط وخرقها لقانون ممارسة هذا النشاط.

جاء ذلك بعد أن أوفدت السلطات الولائية الأسبوع الماضي، لجنة مختلطة مكونة من عدة مصالح إلى المحاجر التي تنشط على طول الطريق الوطني رقم 03 بإقليم بلدية عين التوتة، بعد شكاوي بالجملة مقدمة من طرف السكان حول عدم احترام هذه المحاجر لدفتر الشروط وتسببها في مشاكل عديدة خاصة فيما يتعلق بالغبار المتصاعد منها والذي حول حياة عائلات بأكملها إلى جحيم، إضافة إلى التفجيرات التي أحدثت تشققات بالجملة في المنازل.
“وكانت الأوراس نيـوز” قد تحدثت إلى بعض من سكان هذه المناطق الذين أكدوا أنهم استسلموا للأمر الواقع في ظل الظروف الراهنة، حيث أن منهم من هجر أراضيه طوعا نحو المدينة ومنهم من بقي متشبثا بها وسط ظروف طبيعة زادها الغبار المنبعث من المحاجر قساوة، مضيفين أن هذه الأخيرة أتت على الأخضر واليابس وحولت أراضي فلاحية في ظرف وجيز إلى قاحلة جرداء مخيفة، بالنظر إلى تسجيل خروقات بالجملة في ممارسة نشاط المحاجر الممتدة على طول الطريق الوطني رقم 3، إذ يغطي غبارها مدينة عين التوتة بأكملها ويمتد إلى المناطق الأخرى، لكن رغم كل هذا يبقي نشاطها حسب المشتكين مهما وذو أولوية لدى السلطات على حساب صحة الموطن وعذرية الطبيعية التي “اغتصبت” بمباركة قانونية، رافعة بذلك من مساحة الأراضي الذي أصبحت مهددة بالتصحر.

ناصر. م

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق