محليات

غليان وسط طالبي السكن الاجتماعي بخنشلة

في ظل تأخر الكشف عن قوائم المستفيدين

يعيش سكان ولاية خنشلة خلال هذه الأيام حالة من الاستياء والتذمر الكبير، جراء تأخر الكشف عن قوائم السكن الاجتماعي عبر عديد البلديات بالرغم من الانتهاء منها وتسليمها لمصالح الولاية للمصادقة عليها على غرار كل من بلدية ششار وعين الطويلة والحامة وغيرهم، إضافة إلى التأخر الكبير في وضع قوائم المستفيدين وضبطهم ببلديات أخرى على غرار بلدية المحمل.

واستغرب المواطنون هذا التأخر في الكشف عن القوائم الاسمية للمستفيدين، بالرغم من أن هناك من أودع ملفه منذ أزيد من 10 سنوات وهو ينتظر الاستفادة من السكن الذي ينهي معاناة الكثيرين، وقد طالبوا من والي الولاية بضرورة التدخل العاجل ووضع حل مستعجل لهذه المشكلة التي أرهقت الجميع خاصة وأن السلطات المحلية تتهرب من هذا الموضوع وكل مسؤول يرمي المنشفة للأخر ما تسبب في غليان كبير في الشارع خلف احتجاجات عديدة خاصة وأن الوعود المقدمة للمواطنين لم تطبق على أرض الواقع مع مرور عديد المناسبات التي يتقرر في كثير من الأحيان فيها الكشف وتوزيع السكن بمختلف صيغه.

ويبقى ملف السكن بولاية خنشلة من أثقل الملفات التي أرهقت كاهل المواطن البسيط وكذا السلطات المحلية والولائية على حد سواء في انتظار الإفراج عن قوائم السكن الاجتماعي عبر عديد بلديات الولاية وتمكين المستفيدين من سكناتهم وإنهاء معاناتهم مع السكن وتفادي الاحتجاجات التي تشهدها مختلف البلديات والتي أرهقت المسؤولين.

معاوية. ص

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق