محليات

غموض يكتنف مشروع حماية بومقر من الفيضانات

تم التخلي عنه سنة 2009

طالب مجموعة من الفلاحين القاطنين بمشتة “شنطوط” الكائنة تحديدا ببلدية بومقر غرب ولاية باتنة، من الجهات الوصية بضرورة التدخل من أجل إعادة بعث مشروع حماية منطقتهم من الفيضانات والذي تم التخلي عنه سنة 2009 من طرف مقاول معروف، بسبب اعتراض أحد المقربين من دواليب السلطة المحلية لهذا المشروع رغم أنه سيعود بالفائدة على كافة سكان البلدية، كما عرف استشارة عمومية وتعريف جميع الأطراف بأهميته في إطار المنهجية التشاركية.
وحسب البعض فإن المشروع السالف الذكر سيشمل منطقة “لحصابي” وما جاورها خاصة باتجاه الطريق البلدي على مسافة 100م وتزداد منفعته إذا ما تم إزالة الجسر الموجود بعين المكان والذي يبلغ طوله حوالي 20 مترا، حيث أن هذا الجسر أصبح يشكل حجر عثرة أمام محاصيلهم الزراعية التي يعتمدون عليها في حياتهم اليومية، ويأمل السكان أن يأخذ مطلبهم طريقا صحيحا وينال عناية بالغة من قبل المسؤولين المعنيين وتتحول بلدية بومقر إلى قطب فلاحي بامتياز.

رائد. ج

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق