دولي

غوتيريش يدعو لضبط النفس وتجنب أعمال العنف في الإكوادور

على خلفية التظاهرات ضد إجراءات تقشف اقتصادية

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أمس، الجهات الفاعلة في الإكوادور، إلى ضبط النفس وتجنب أعمال العنف، على خلفية التظاهرات ضد إجراءات تقشفية اتخذتها حكومة البلاد.
وفي بيان تلاه على الصحفيين نائب المتحدث باسم غوتيريش، فرحان حق، بمقر المنظمة الدولية بنيويورك، ذكّر الأمين العام بالحق في التجمع السلمي وفقا للقانون الدولي، لافتا إلى أن الأمم المتحدة تلقت طلبا من حكومة الإكوادور لتيسير الحوار مع مختلف قطاعات المجتمع المدني، وأكد غوتيريش استعداد المنظمة للنظر في دور لدعم الحوار، إذا قبلت جميع الأطراف المعنية بذلك.
وتتواصل المظاهرات في الإكوادور، احتجاجا على الإجراءات الاقتصادية الأخيرة للحكومة، رغم إعلان الرئيس لينين مورينو، الخميس الماضي حالة الطوارئ في عموم البلاد، وأثار إلغاء الحكومة دعم الوقود المستمر منذ عقود، غضب الكثيرين، ما أدى إلى دخول العاملين في النقل العام، أول أمس في إضراب، وما لبث أن تحول إلى مظاهرات وأعمال عنف، حيث أدى الإعلان إلى زيادة حادة في أسعار الوقود، واندلاع اضطرابات في أجزاء كثيرة من البلاد، قبل أن تتنامى مشاعر الاستياء لتشمل دعوات لاستقالة مورينو، وهو ما رفضه الأخير.
والجمعة الماضية، أوقفت سلطات الإكوادور 350 شخصًا، بينهم 159 جرى القبض عليهم في مدينة غواياكيل عاصمة إقليم “غواياس” (غرب) التي شهدت حوادث نهب.
والأسبوع الماضي، قررت الحكومة إلغاء دعم الوقود للوفاء بأهداف صندوق النقد الدولي بناء على برنامج الإقراض المتفق عليه بقيمة 4.2 مليار دولار.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق