وطني

غياب نواب المعارضة لن يؤثر على اجتماع قصر الأمم

الخبيرة في القانون الدستوري فتيحة بن عبو:

وصفت الخبيرة في القانون الدستوري، فتيحة بن عبو، بأن اجتماع غرفتي البرلمان المزمع يوم غد لإعلان شغور منصب رئيس الجمهورية، بعد استقالة عبد العزيز بوتفليقة، بـ ”الاجتماع الشكلي”.
وأفادت بن عبو بأن جلسة هذا الثلاثاء سيترأسها رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح بموجب الدستور، موضحة في هذا السياق: ”بن صالح هو من يستدعي نواب المجلس الشعبي الوطني، وأعضاء مجلس الأمة، وهو من سيترأس جلسة إعلان شغور منصب رئيس الجمهورية”، متابعة: ”وقبل كل هذا سيتم تحديد نظام داخلي خاص بالجلسة”.
وفي تعليقها على تهديد بعض نواب المعارضة لعدم حضور الجلسة قالت الخبيرة الدستورية، ”النواب ملزمون بحضور الجلسة، لأن التعديل الذي طرأ على دستور 2016 يوجب حضورهم”، مشددة بأن غيابهم لن يؤثر إطلاقا على سير الجلسة لأنه سيتم الاعتماد على بلوغ النصاب، وهذا الأمر مضمون لأن نواب الأغلبية سيكونون في الموعد حسبها.
وأشارت المتحدثة إلى أن عبد القادر بن صالح سيكون رئيسا للدولة مباشرة بعد انتهاء الجلسة، مؤكدة بأن الدستور يجيز له ذلك دون الاعتماد على الانتخابات أو التزكية من قبل نواب الغرفة السفلى وأعضاء الغرفة العليا.
ويجتمع البرلمان بغرفتيه يوم غد الثلاثاء المقبل، 09 أفريل، للمصادقة على تصريح إثبات شغور منصب رئيس الجمهورية، حسبما جاء في بيان مشترك لغرفتي البرلمان في وقت سابق.
للإشارة فإن المادة 102 من الدستور تنص على أنه “في حالة استقالة رئيس الجمهوريّة أو وفاته، يجتمع المجلس الدّستوري وجوبا ويثبت الشغور النهائي لرئاسة الجمهورية.وتبلغ فورا شهادة التصريح بالشغور النّهائيّ إلى البرلمان الذي يجتمع وجوبا.
يتولّى رئيس مجلس الأمة مهام رئيس الدولة لمدّة أقصاها تسعون يوما، تنظم خلالها انتخابات رئاسية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.