مجتمع

فايسبوكيون يخرقون القانون

بشعار "مكافحة الرادار"

يواصل موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك فرض نفسه في وسط المجتمع الجزائري، فبعد أن خلق لنفسه مساحة في وسط الجزائريين وأخذهم من الواقع الذي يعيشون فيه إلى عالم إفتراضي ها هو اليوم يبدأ بالدخول في حياتهم اليومية وفي واقع المعاش.

حملات الفاسيبوكيين التي أتت من قبل بأشياء مفيدة، استخدمها البعض الآخر اليوم في أمور تعد مخالفة للقانون خاصة بعد انتشار مجموعات وصفحات على الموقع بمسمى “مكافحة الرادار”، والتي يهدف العاملين عليها على تنبيه السائقين اذا ما كان هناك جهاز رادار في الطريق أو لا، حيث يضع السائقون منشورات سواء بوجهتهم للسؤال أو صورا للرادارات ومراكز تفتيش الدرك الوطني من أجل تنبيه الآخرين لخفض السرعة، الإشكالية لم تكمن هنا فقط ففي حال كانت الطريق خالية فإن هذا أصبح يشكل خطرا على مستعملي الطرق، من تجاوز في السرعات المحددة واختراق لقوانين المرور.
مجموعات وصفحات مكافحة الرادار هذه أثبتت مرة أخرى عدم الوعي المروري والقانوني الذي يعاني منه شبابنا، وهو ما يتسبب حتما في إرهاب الطرقات وفي زيادة نسبتها على الرغم من المجهودات المبذولة من قبل مختلف المصالح لاسيما الأمنية منها من أجل الحد من هذا السرطان الذي يأخذ كل سنة آلاف الضحايا والأسر.

رضوان. غ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق