وطني

فتح الجبهة الجنوبية أوصل صدى الثورة نحو العمق الإفريقي

زيتوني في ملتقى تاريخي بتمنراست

أكد وزير المجاهدين الطيب زيتوني يوم أمس بتمنراست أن فتح الجبهة الجنوبية ساهم في توسع صدى الثورة التحريرية المظفرة نحو العمق الإفريقي.

زيتوني لدى إشرافه على افتتاح أشغال ملتقى وطني حول “دور القاعدة الجنوبية في إستراتيجية الثورة التحريرية” أوضح أن فتح القاعدة الجنوبية التي “كانت تحت قيادة المجاهد عبد القادر المالي وهو الاسم الثوري لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة ساهم في توسع صدى الثورة التحريرية المظفرة نحو العمق الإفريقي، وتعكس التنظيم المحكم للثورة والرؤية الإستراتيجية لقادتها”.
وقال وزير المجاهدين ”لقد سجل التاريخ مرة أخرى اسم سي عبد القادر في تعداد القادة الذين حافظوا على مسار الدولة الجزائرية حين استجاب لنداء أمته ليخوض معها معركة البناء والتشييد، فالجزائر وبفضل السياسة الحكيمة لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة تشهد تطورات كبيرة في جميع المجالات، من بينها المشروع الضخم لجر المياه من عين صالح نحو تمنراست وغيرها من المكتسبات التي انعكست إيجابا على معيشة المواطن وجعلت من الجزائر قبلة للسلام والسلم”.
وأشاد الوزير بالمناسبة بما تقدمه قوات الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني وكل الأسلاك الأمنية من تضحيات لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة من أجل الحفاظ على أمن الوطن وسلامة حدوده وتأمين المواطن في حياته وممتلكاته.
وأبرز الطيب زيتوني في كلمته ما يتمتع به سكان ولاية تمنراست من حس وطني عالي على غرار كل أبناء الوطن من أجل صون المكتسبات والدفاع عن الوطن، ووفاءهم لرسالة الشهداء ولعهد أول نوفمبر العظيم.
ومن جهته أبرز محمود قمامة، أحد مجاهدي القاعدة الجنوبية، خلال أشغال هذا الملتقى الذي احتضنه المركز الجامعي الحاج موسى آغ آخاموك مدى أهمية إنشاء هذه القاعدة أثناء الثورة التحريرية المجيدة، سيما من حيث التدريب وتموين المجاهدين بالسلاح بمنطقتي أدرار وتمنراست، داعيا بالمناسبة الباحثين والجامعيين إلى تعميق الأبحاث حول مساهمة المنطقة في حرب التحرير الوطنية الكبرى.
ونظم هذا الملتقى الوطني بمبادرة من المركز الوطني للدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر، حيث ألقيت مداخلات لأساتذة جامعيين وباحثين من بينها ” الجبهة الجنوبية وإستراتيجية الثورة” و” تطورات الثورة التحريرية في منطقة الأهقار” و”تطورات الثورة التحريرية في منطقة تيدكلت”، حسب المنظمين.
وتم ضمن فعاليات هذا اللقاء تكريم عائلة المجاهد الراحل سبقاق أحمد المدعو “بودراعة”، أحد رفقاء عبد القادر المالي بالقاعدة الجنوبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.