دولي

“فتح” تندد بدعوات صهيونية تطالب بقتل “عباس”

نددت حركة “فتح”، أمس، بدعوات صهيونية تطالب بقتل الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وقال الناطق باسم الحركة، أسامة القواسمي، أن التحريض الإسرائيلي، ناتج عن سياسة الكراهية التي تمارسها الحكومة الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني، مضيفا أن إسرائيل هي التي تمول الإرهاب الحقيقي، من خلال إصرارها على الاحتلال، وبناء جدار الفصل العنصري، ومنع حرية الحركة، والإعدامات الميدانية، وهدم البيوت، وعزل القرى والمدن، وقتل الأطفال، واعتقالهم، وليس الرئيس عباس الذي يدافع عن حقوق شعبنا وفقا للشرعية الدولية، مطالبا “القواسمي” الشعب الفلسطيني بمواجهة الأخطار المحدقة على الصعد كافة.
فيما حرض مستوطنون خلال مظاهرات منفصلة في تل أبيب والقدس، وعدد من المستوطنات في الضفة الغربية، أول مس، على قتل الرئيس محمود عباس، كما رفع المستوطنون المشاركون في المظاهرات، لافتات كتب عليها شعارات تدعو بشكل مباشر وواضح إلى قتل الرئيس عباس، إضافة لقتل كافة الفلسطينيين، حيث على اليافطات “تصفية ممولي القتل” مع صور للرئيس الفلسطيني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق