محليات

فتح 500 منصب في قطاع محو الأمية بباتنة

إحصاء تحرر 2000 شخص من الأمية خلال سنتين

يرتقب أن يتدعم قطاع محو الأمية بولاية باتنة، بحوالي 500 منصب وذلك عقب فتح باب التوظيف في القطاع تجسيدا للبرنامج المسطر من طرف ديوان محو الأمية وتعليم الكبار وكذا الملحقات الولائية التابعة له على غرار ولاية باتنة التي استفادت من حصة معتبرة من مناصب الشغل بين المناصب التي سيتم تجديدها وكذا المناصب الشاغرة، ليتم فتح أقسام جديدة لمحو الأمية عبر كافة إقليم الولاية وخاصة في البلديات والقرى والمشاتي التابعة لها.
هذا وشهدت ولاية باتنة خلال السنوات الأخيرة حركة نشيطة في قطاع محو الأمية التي تسجل فيه سنويا تحرير ما بين 2000 و2500 أمي يزاولون التمدرس لمدة سنتين يتوجون بعدها بشهادة التعليم القاعدي التي تخولهم استكمال الدراسة عن طريق التسجيل في التكوين المتواصل ومن ثم الالتحاق بالجامعة، أو الاندماج في مراكز التكوين والتعليم المهنيين لنيل شهادات الكفاءات المهنية.
من جهة أخرى يعاني قطاع محو الأمية بولاية باتنة من عديد النقائص وعلى رأسها عدم وجود مراكز تعليم تخص هذا القطاع إضافة إلى عزوف الكثير من مديري المؤسسات التعليمية الابتدائية والمتوسطة والثانوية عن استقبال المتمدرسين في محو الأمية في المؤسسات التربوية خاصة الكبار في السن متحججين بأن الاختلاط بين هؤلاء وبين التلاميذ من شأنه أن يؤثر سلبا على المسار الدراسي للمتمدرسين النظاميين، ليبقى العشرات من المتمرسين في محو الأمية يعانون الشتات وعدم الاستقرار بسبب كثرة تنقلاتهم عبر هياكل فتحت أبوابها من أجل التخفيف من حدة المشكل على غرار المساجد، والمدارس القرآنية والزوايا، ودور الشباب، والمراكز الثقافية، ومراكز التكوين المهني، وكذا الجمعيات التي تعتبر من الشركاء الفاعلين في مجال محو الأمية بباتنة.
إيمان. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق