محليات

فتنة بسبب قفة رمضان في بابار

إقصاء أشخاص تعودوا على الاستفادة

تجمهر أول أمس، عشرات المواطنين من بلدية بابار جنوب عاصمة ولاية خنشلة مطالبين بإعادة النظر في قائمة المستفيدين من قفة رمضان والتي عرفت حسبهم إقصاء كليا لـ”لزوالية”، ما تسبب في موجة غضب أمام مقر البلدية بعد إسقاط عدة أسماء وجهت لها اتهامات بالتحايل على “نظام توزيع القفة”، كما عرفت هذه الأخيرة  ـ حسبهم ـ خلال سنوات ماضية تحايلا من طرف القائمين عليها بشهادة من بعض المواطنين الذين أكدوا أن الأسماء التي أسقطت لمواطنين معوزين في حاجة إلى هذه الإعانة التي تضمنها لهم الدولة خلال الشهر الفضيل في حين استغلها المسؤولون لإذلالهم وتوزيعها بالطرق التي تخدم مصالحهم، مع وجود معلومات بأن عديد موظفي البلدية يستفيدون من هذه القفة رغم أنهم مرتاحون ماديا، كما كشفت مصادر مقربة أن الإعانة ستكون مالية هذه السنة إذ قد يفوق المبلغ المقدم ال 5000 دج ما زاد من حدة الصراع على هذه المساعدة الإنسانية التي تحولت إلى نار فتنة بقلب البلدية.

نوارة. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق