محليات

فرق طبية للتحقيق في انتشار “البوحمرون” بباتنة

بعد تسجيل 10 وفيات منذ بداية السنة

كشف أمس، مدير الوقاية وترقية الصحة بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات الدكتور جمال فورار، أنه تم تسجيل 23 ألف حالة إصابة بوباء البوحمرون منذ ظهور الوباء خلال سنة 2018 و16 حالة وفاة، مؤكدا بأن الوزارة أوفدت فرقا طبية للولايات التي ظهر بها الوباء والتي من بينها ولاية باتنة للتحقيق في الوضع.
ودعا ذات المتحدث على هامش إحياء اليوم الوطني لمكافحة المقاومة للمضادات الميكروبية العائلات الجزائرية إلى عدم انتظار ظهور حالات جديدة للقيام بالتلقيح مع احترام رزنامة لقاح أطفالهم، مؤكدا بأنه لا يوجد حتى الآن دواء ضد البوحمرون باستثناء اللقاح الذي وصفه بالوقائي الوحيد ضد هذا الوباء المعدي والمميت، داعيا إلى ضرورة تليقح الأطفال ضد الحصبة لأنه أحسن وسيلة للوقاية من هذا الوباء.
يأتي ذلك بعد أن تم تسجيل منذ بداية السنة الجارية إلى غاية بداية هذا الأسبوع حوالي 1300 حالة مشتبه بإصابتها بداء البوحمرون بولاية باتنة منها 29 حالة مؤكدة أثبتت التحاليل المخبرية بمعهد باستور إصابتها بالحصبة، حيث أن الولاية سجلت في الفترة الممتدة من الفاتح من جانفي إلى غاية نهاية أكتوبر من السنة الجارية 10 وفيات منها المؤكد إصابتها بالداء وأخرى مشتبه بها.

ن.م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق